بغداد وأنقرة و وجهة وموقع قدمنا ​​- عبد الله عباس

كلمات على ضاف الحدث

بغداد وأنقرة و وجهة وموقع قدمنا ​​- عبد الله عباس

كلنا نتذكر اخر زيارة لوزير الخارجية العراقية إلى بغداد واربيل في حينه واربيل حديث لاحد محلنا السياسيين وهو ما تريده! العراق الموحد ..!) بعد ذلك علق المحلل بأن هذا الإرسال خطرا ولاادري موقف مؤثر … موقف مؤثر …

بعد ذلك ممكن أن تحصل على فرصة للنجاح في الحصول على البيع المباشر للنفط … !!

عندما اسمع هذه التحاليل مشاهدة يوجهنا الى زاوية مغلقة اتذكر رؤيا المفكر الراحل الكبير (الاستاذ مسعود محمد) حيث قال قبل عشرين سنة: (نحن لسنا مسيطرين على دارنا ومصيرنا انفلت عند محاولة الطيران بمستوى عالي صعب) سيدي ضعفاء جدا .. !!) (1) قراءة تاريخ الوضع الكردي ضمن الصراع الثلاثي بين القوميات الذي وضعنا تحت ارادة سلطاتهم السياسية (العرب في العراق و الترك في تركيا والفرس في ايران) وضعنا على تقدير منذ 1961 أمام حقيقة مرة وهي:

قضايا مصيرية

ضمن قضايا مصيرية ‘الاتصالات الثلاثة ، هم شركاء بينهم ، هم شركاء بينهم وبين بعضهم البعض ، وهذا هو واحد من بينهم وبين بعضهم البعض. الاخر كوسيلة للضغط و قمة المأساة لهم اذان صاغية في هذه اللعبة بيننا ..! وهي موجودة على ارض الاقليم (وهي موجودة على ارض الاقليم) يضمن وحدة العراق…! ومن جانب آخر وبالاعتماد على تلك الأسعار ، فإن أسعار البيع والسلطة هي أسعار مقابل أسعار تجارية مقابل أسعار تجارية أخرى. الوضع وضع الغامض وضع وضع الكردستانية نفسها في الجانب الآخر من الجانب.

وهذا مع الاسف يعني ان يقول المفكر الراحل مسعود ايضا: (أن الكرد مع الاسف ليسوا قوة الضغط نابع من ارادته ‘وضع الدفاع عن النفس فقط) (2) وأن افق هنا الدفاع عن نفسنا أيضا غامض يقول المثل ياتي (بيت القصيد) )… لماذا لايواجه الارادة الكردية تركيا بعامه ويقول له: مادام انتم تضمن وحدة العراق ‘فاننا و حقنا الفدرالي مصيرنا مرتبط دستوريا ببغداد’ فأذا وحدة العراق لصالحنا ان تقويتها من واجبنا ولصالحنا أيضا وقرارات من هذا النوع مطلوب بين مشترك من بغداد وليس من بغداد وأنقرة وعلينا التنفيذ… !!!

هل نحلم؟ مشاهدة ملفه في تركيا حجة للتدخل في الاقليم خاصة و العراق عامة ‘هو مسلح لـ (ب. ك. ك) ‘نضال الكورد في الجزء الكوردستاني الشمالي نضال المشروع’ ولكن السؤال الأكثر شرعية هو: اليس ساحة النضال لتحقيق طموح الكورد هناك هي ارض الاقليمي وليس دولة اخرى ذات سيادة (حتى لوكانت تلك الدولة تعاني بسبب الاحتلال – لايزال قائما بشكل اواخر)؟ يفرض الفكر القومي لـ (ب. ك. ك) بسبب مشاكل في العراق لاستجابة لطموحهم المشروع… هنا دائما يتسائل: لماذا هذا اصرار البعض لاجهاض تجربة الكورد في الاقليم وبعده يرون انفسهم ادامة التاريخ انتكاسات المؤلمة؟ أنه مجرد سؤال ‘ونفس السؤال موجه الى الكورد في اقليم الكوردي ضمن ايران…. !!!

(1) و (2) لقاء جريدة (هاولاتى) مع المفكر الرحل مسعود محمد العدد الاول 19/11/2000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق