بعد دعوة لهدم المراقد بالعراق .. الصدر يطالب بالمحاسبة والشرطة تغلق المرجع المرجع محمود الصرخي | أخبار سياسة

الصرخي يمتلك مناصرين في محافظات الجنوب ، ومعروف بآرائه المنتقدة للأحزاب التي حكمت العراق بعد عام 2003 ، ولديه مواقف رافضة للسيستاني إعلان الجهاد ضد تنظيم الدولة

|

أضرم محتجون غاضبون ، فجر اليوم الثلاثاء ، النيران في مكتب المرجع الديني الشيعي محمود الصرخي في محافظة بابل وسط العراق ، خلفية دعوة لهدم المراقد الدينية في البلاد.

نشر عن شهود عيان ، رافضين لتصاميم خطيب “حسينية الفتح المبين” التابع للصرخي ، في بابل أضرموا النيران بمكتب المرجع الشيعي في المحافظة.

وأوضح الشهود ، المتظاهرين ، أفراد قوات الأمن الخاصة بالرصاص.

قائد شرطة بابل يأمر بغلق جميع الحسينيات والمكاتب التابعة لاتباع الصرخي-من وكالة الانباء العراقية
قائد شرطة بابل أمر بغلق جميع الحسينيات والمكاتب التابعة لأتباع الصرخي (وكالة الأنباء العراقية)

، قررت قيادة شرطة محافظة بابل إغلاق جميع المقار والحسينيات التابعة للصرخي ، وفق بيان صدر عن القيادة.

أعلن وقتها ، مساء ، مساء الاثنين ، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي ، شرق ، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر تقرير لجهاز الأمن الوطني ، تداوله عبر مواقع التواصل والرصد من الأمن ، وبناءً على مذكرة ، مذكرة ، مذكرة ، مذكرة ، تشير إلى أن مؤشرًا على نفسه يشير إلى الحركات المتطرفة التي تشير إلى أنها تمارس نشاطًا تجاريًا. الكتابة والطقوس ، وكذلك الدعوة إلى هدم المراقد المقدسة “.

الصدر دعا الصرخي للتبرؤ من خطيب الجمعة التابع له خلال 3 أيام (رويترز)

الصدر يطالب بالمحاسبة

وأمس ، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ، إلى عدم التغاضي عن انتشار العقائد الفاسدة في المجتمع العراقي.

وذكر الصدر في بيان أنه “لا يظهر التغاضي عما يحدث في المجتمع العراقي من انتشار العقائد الفاسدة من هنا وهناك”.

وقال إنه بيانه “إن بعض من ينتمون بالتقليد إلى الصرخي ولا أعلم منهذا يجب أن يعرف ذلك بابلطالبة بهدم القبور”.

الصورة العاشرة “من هذا المجرم .. خلال مدة أقصاها 3 أيام ، وإلا أجني ، ملزما بالتعامل معهم ومع أمثاله بما يمليه عليّ ضميري وديني ومذهبي للشرع والقانون والعرف الاجتماعي المعقول”.

من الصرخي؟

والصرخي الذي يحظى بمناصرين في محافظات الجنوب معروف بآرائه المنتقدة للأحزاب التي حكمت بعد عام 2003 ، ولديه مواقف رافضة لجميع مواقف المرجع الديني الشيعي الأعلى علي السيستاني الذي يعد المرجع الديني الأول لشيعة العراق ، خصوصا إعلان الجهاد ضد تنظيم الدولة عام 2014.

ولد الصرخي في مدينة الكاظمية في بغداد عام 1964 ودرس في مسقط رأسه ، وتخرج من كلية الهندسة في جامعة بغداد عام 1987 ، ولم يدخل الحوزة العلمية في النجف إلا عام 1994.

تعتبر الأوساط الدينية الشيعية الصرخي من المحققين البارزين ، وله عشرات الكتب والرسائل في موضوعات دينية شتى.

أتباعه ليسوا بأعداد كبيرة ، لكنهم يقدرون بعشرات الآلاف ويقيمون في محافظات عراقية أبرزها كربلاء والناصرية والديوانية والبصرة.

أجاب عن علماء الدين الشيعة المعتدلين ، ويدعو إلى دولة في كل بغض النظر عن ذهبهم أو ديانتهم أو قوميتهم.

ويرى الصرخي أن مفهوم “الأعلم” لا بد من أن يثبت من خلال الاجتهاد. ويتبنى يختلف عن مواقف علماء الدين ، ويقول عن نفسه إنه يتبع المدرسة العلمية التجديدية أي مدرسة الصدريْن (محمد باقر الصدر الذي أعدم عام 1980 ومحمد صادق الصدر الذي اغتيل عام 1999).

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق