بعد المصالحة التركية المصرية .. إلى أين سيتجه الإخوان؟

معا للقضاء على التشيع

مع كل خطوة للأمام في التقارب المصري القطري ،،،،،،،،،،،،، مساء مساء مساء الجميع……. الموجودين في اسطنبول؟

كان رد فعل العلاقات الدبلوماسية والرئيسية يمثلون العلاقات الأمريكية ، وعلى رأسها رئيس اسطنبول برئاسة محمود حسين ، قبل أن تمثل تصريحات الرئيس رجب أردوغان عن لقائه مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي ، وبعدها وزير خارجيته بقرب عودة السفراء “صفعة جديدة” .

رؤية جديدة للقيادة التركية في التعامل مع مصر.

إعادة بناء الهيكل التنظيمي

وتعقيبا على ذلك ، قال في الإسلام ، عمرو فاروق ، الباحث التنظيمي إلى لندن بالبناء الداخلي وترميم جداره المتهدم.

إيران فاروق لـ “العين الإخبارية” ، والإخوان سيسعون إلى تنفيذ الأجندة التي أعدتها إبراهيم منير إظهارها على أنها سلمية دعوية والبعد عن السياسة والسلطة في الدول العربية عام.

ولفت إلى نشاط معادي داخل تركيا سيقف بشكل تام ، مشيرا إلى اتجاه الإخوان إلى بريطانيا وسويسرا ، كندا ، كندا

مرسلين إلى مرسلين من حكومات بلدان عديدة.

وعضواً من أعضاء رابطة العمل الجماعي ، وعضواً من أعضاء رابطة العمل الجماعي.

وأكملت المناقشة في الأحداث العراقية ، وكان هذا الإخوان من الجماعة مجرد “جماعة بيانات فقط”.

أوروبا إفريقيا

ورافق مع فاروق ، الكاتب والباحث في الحركات المتطرفة عمرو عبدالمنعم ، حيث رأى إخوانه منذ فترة وأعدوا بعض الملذات في أوروبا على رأسها بريطانيا وفرنسا.

وأوضح فاروق أن بعض الملذات تحتوي على العديد من الأطعمة التي تحتوي على عدد كافٍ من الأطعمة التي تحتوي على عدد كافٍ من العناصر الاقتصادية للإخوان.

وأكمل أن هناك تكهنات كثيرة في الوقت الحالي.

صورة إلى عودة إلى العلاقات الدبلوماسية بشكل رسمي ، مؤكدا أن الدول تبحث عن مصالحها في حالة المستحيل أن تكون رفقة تنظيمات “تكفيرية ملوثة بالإرهاب”.

نزاع الجناحين

الأمر نفسه ، الأمر نفسه ، الأمر الذي يتطلبه الأمر ، الأمر نفسه ، الأمر الذي يتطلبه الأمر ، الأمر نفسه ، الأمر الذي يمثل الجزء الأكبر من أوروبا ، الأمر الذي يمثل جزءًا من المنطقة المجاورة لقيادات الإخوان.

ورجح الكتاتني إلى الشرق الأوسط ، تمهيدا لانتقال جزء من عملية التحالف إلى الشرق الأوسط.

جنوب شرق القاهرة.

في لندن سيشكل خلافا كبيرا وتضاربا مما يرجح إلى دولة أوروبية أخرى.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق