بحذاء رياضي ممزق.. عدّاء صغير هزت صورته المغاربة

معا للقضاء على التشيع

اسمه أحمد ريان عمامي، وعمره 11 سنة، ابن حي يعقوب المنصور في العاصمة المغربية الرباط، يسكن برفقة والديه في منزل بسيط، ولكن ولعه برياضة العدو قادته في نهاية الأسبوع إلى ضواحي الرباط، وتحديدا إلى منطقة تامسنا، للمشاركة في مسابقة رياضية.

إلى هنا كل شيء قد يبدو طبيعيا. إلا أن صورة للطفل بحذاء رياضي بالٍ تعرض للتمزق، فقام الطفل بمحاولة الحفاظ عليه باستعمال شريط لاصق، تلك الصورة هي التي هزت المغاربة بمواقع التواصل.

ومع الانتشار الكثيف للصورة وتداولها بالمواقع التواصلية، ظهرت موجة تعاطف كبيرة من الرأي العام الرياضي المغربي.

سفيان البقالي، البطل المغربي في ألعاب القوى، كان من أول المتفاعلين مع الصورة، فغرد عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي معرباً عن رغبته في التواصل مع ذلك العدّاء الصغير.

العداء الصغير أحمد ريان مع الحذاء البالي الذي تم استبداله بآخر جديد

العداء الصغير أحمد ريان مع الحذاء البالي الذي تم استبداله بآخر جديد

وفي حديثه مع “العربية.نت”، كشف عبدالعالي الرامي، الناشط في المجتمع المدني غير الحكومي في العاصمة المغربية الرباط، أكد أن الطفل حظي برعاية أولية من بعض أبناء حي يعقوب المنصور، عبر التفاتة بسيطة من خلال إهدائه بدلة رياضية للمنتخب المغربي لكرة القدم وحذاء رياضيا جديدا.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق