بافل جلال طالباني: انبوب الغاز الى اوروبا سيمرعلى جثتي اذا خالف مايطلبه المواطن في كردستان!

أعلن رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني بافل جلالاني ، رفضه محاولات الغاز الى أوروبا ، مؤكدا بالقول:

إن مد انبوب الغاز الى الخارج سيكون “على جثتي” على حد تعبيره

وقال المكتب الاعلامي لطالباني ، إن:

“بافل جلال طالباني ، اجتمع في مقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في اربيل ، ممثلي الدول الاجنبية من الدائرة الدولية في اقليم كردستان.”

كان:

“وخلال الاجتماع الذي جرى وحضور ريواز فايق رئيس برلمان كردستان ، ودرباز كوسرت رسول علي عضو عامل في المكتب السياسي وامين بابا شيخ والدكتور سوران سوران جمال وبولا طالباني أعضاء المكتب السياسي وفريال عبدالله عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني ، تحدث بافل طالباني عن الاوضاع السياسية في اقليم كردستان والعراق وملف الانتخابات وعرض موقف الاتحاد الوطني الوطني الكردستاني ، وقال: الاتحاد الوطني الكردستاني حزب له ثقله السياسي داخل المعادلات السياسية الداخلية والعراقية والعالمية وله مهامه الخاصة. فقيد الامة الرئيس مام جلال علاقات تجارية كبيرة واخوية متوازنة مع دول الجوار ، ونحن سنعمل على تطوير تلك العلاقات على اساس المصالح العليا والمشتركة “.

بدء:

في الانتخابات ، راجع المقال التالي ، وأنت تنتخب ، تنتخب ممثلها في حزب التحالف ، والمخابئ ، وانتخب ممثلها. يجب أن يكون معالجته بالتوافق ، و الوطني الكردستاني ، وصدر بكل وضوح في القانون ذلك.

وأكمل “

“وعن الاوضاع المالية المفروضة على محافظة السليمانية وحلبجة وكرميان ورابرين ، قال بافل جلال طالباني:

لن نقف مكتوفي الايدي أمام اللاعد والشفافية والاحتكار والتمييز واهدار

ان معاقبة ابناء تلك المنطقة والتلاعب بها وعرضها وعرضها خط احمر ، ملاحظات وامتعاضات ونحن لن نسكت تجاه تلك الاوضاع ، وعرض الخيارات المفتوحة أمامنا ”.

وذكر طالباني عن ملف الغاز ومحاولات تصديره إلى الخارج ، “يجب توضيح وفقراتها إلى ابناء كردستان ولانريد جلب مآسي أخرى على كردستان ، يجب أن تكون كردستان على هذا الملف ويجب أن تكون مواطنة في اقليم كردستان من هذا الملف ، واي جهود خارج هذا المطالب أعلن هنا وأنا انفذه ، أنا انفذه ، اختار الصمت تجاه تخريب حياة ومعيشة ابناء شعبنا “.

وقال طالباني عن ملف النفط واهداره ، البيان:

“مع الاسف قسم من الشركات العاملة في مجال الاستخدام في الاستخدام في الاستخدام في استخدام هذه التطبيقات ، ولن تسمح بذلك مستخدمًا لاستخدامه في استخدام قوت ومعيشة المواطنين لمصالحها الشخصية”.

ووجه بافل ، طالب وطالبة ، طالب تخريب أو اقليم كردستان ، والطرف الذي يريد تخريب أو اقليم كردستان ، فرض فرض حصار اقتصادي على تلك المناطق ، بان الاتحاد الوطني الكردستاني يقبل اي تبعية او استفراز من طرف او طرف جهة سياسية ، نحن نؤمن بالنظام السياسي ونرفض ؛ الارادات والتفرد بكل شكل من الاشكال ، ومن اجل تصحيح الأخطاء سنتخذ الخطوات اللازمة من اجل حياة ومعيشة مواطنينا ، وفقا لنص البيان.

وزير المالية في الحكومة العراقية السابعة بعد الاحتلال 2003: نقدم مشروع دعم الفقراء في العراق

مسرور مسعود بارزاني- جعفر محمد باقر الصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق