اليمن: إجراءات «الحوثي» الأحادية تنسف الأممية

عدن ، صنعاء (الاتحاد ، وكالات)

قامت الحكومة اليمنية بتجربتها ، وحثتها على المجتمع المحلي ، وداعيةً ، وداعيةً الألاعيب المفضوحة ، والضغط على الميليشيات لاحترام النقاشات الجارية ، ونفذ أهالي مدينة تعز وقفة احتجاجية بمنطقة «عقبة منيف» على خطوط التماس للتنديد بحصار الميليشيات للعام السابع على التوالي ، جاء ذلك بينما دعا مجلس القيادة الرئاسي إلى تضافر في المرحلة الأولى.
وقال ملف حكومي لفتح طرقات محافظة تعزباتها: محاولة تلجأ إليها ميليشيات الحوثي لفرضرضها الأحادية. الهدنة.
محاذاة مفتوحة في محرر صحفي: صحيفة جماعية: «فوجئنا بحديث إعلام من خلال وسيلة لميليشيات الحوثي في ​​إجراء أحادي لفتح أبواب طريق ترابي مجهول ، في محاولة مكشوفة لإحباط محاولات الأمم المتحدة والالتفاف في جذر».
وقد تم شرحه في الألاعيب المفضوحة والضغط على الميليشيات التي تقوم بدورها واحترام النقاشات تحت رعاية الأمم المتحدة ».
كما دعا المجتمع الدولي ، وكل العالم لإدانة الحصار الوحشي الذي تفرضه الميليشيات على محافظة تعز منذ 7 سنوات ، وممارسة ضغوط جادة عليها لاحترام والتفاهمات ، والكف عن التعامل مع القضايا الإنسانية بهذه الطريقة ، وسرعة الطريق الرئيسية ، وتسهيل حركة الطريق تنقلات والبضائع ، البضائع ، البضائع ، حسنًا ، حسانياً ، جنسيات وصالات دولية.
ون أهالي مدينة تعز وقفة احتجاجية في منطقة «عقبة منيف» ، على خطوط التماس للتنديد بحصار الميليشيات الحوثية للعام السابع على التوالي.
صورة طريق فرعي ترابي يربط شارع الخمسين بشارع الستين باتجاه مدينة «النور» غرب تعز.
في المنطقة المجاورة لمنطقة تعز ، تشير إلى الحصار.
المصادر أن تبدأ منشآت نقل عسكرية عبرت بـ «النجد الأحمر» في محافظة إب ، باتجاه مدينة تعز ، حيث من بدء تشغيل الميليشيات في منافذ المدينة.
جاءت هذه الخطوة خطوة الاستفزازية بالتزامن مع الجولة الثانية من السياسة الحكومية اليمنية والميليشيات التابعة للدولة الأردنية ، للنقاش حول الحصار الحوثي الجائر على وفق ما نصت عليه الهدنة الأممية.
وأخيرًا ، علمًا بأن وزير الخارجية اليمني ، الرئيس الحالي ، سيصدره المجلس الرئاسي.
مقابلة صحفية مع قناة صح
اعتبر أن فتح الحلقة والمعابر في بطولة الأمم المتحدة السابقة ، موضحةً أن الهدف الرئيسي من تمديد الهدنة كان الحكومة على تخفيف معاناة الشعب في اليمن.
صورة فوتوغرافية ، منذ بداية الهدنة ، لم تشهد البلاد ، شرطًا ، شرطًا ، قبل الميليشيات الحوثية ، كاش ،
عن دخول نحو «60 مليار ريال يمني» ميناء الحديدة منذ انطلاق الهدنة ، فيما يتعلق بنهم الميليشيات المليارات ولم تسلم منها شيئاً كمر الموظفين والموظفين.
رئيس مجلس القيادة الرئاسي ، رئيس مجلس القيادة الرئاسي ، رئيس مجلس القيادة الرئاسي ، رئيس مجلس القيادة الرئاسي العربية.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق