العراق وعُمان يغازلان لقب «خليجي 25» في «جذع النخلة»!

معا للقضاء على التشيع

معتصم عبدالله (دبي)

يخطب منتخبا العراق وعُمان ود لقب «خليجي 25» ، في المواجهة المنتظرة مساء الخميس ، على ملعب البصرة الدولي «جذع النخلة» ، بحثاً عن التتويج بالكأس الغالية ، في مواجهة هي الثانية بين المنتخبين في البطولة ، بعد التعادل السلبي في مباراة الافتتاح ، ضمن الجولة الأولى للمجموعة الأولى.
وجاءت تأهل العراق وعُمان إلى النهائي ، ائتِنتِ تصدر المجموعة الأولى المجموعة الأولى ، برصيد 7 نقاط من ثلاث مباريات ، حيث تعادل مع عُمان 0-0 ، ثم فاز على السعودية 2-0 وعلى اليمن 5-0 ، قبل أن يتخطى قطر 2-1 في نصف النهائي.
المقابل ، حصل منتخب عُمان على المركز الثاني في المجموعة الأولى وله 7 نقاط أخرى من ثلاث مباريات ، تحالف تعادل مع العراق 0-0 وفاز على اليمن 3-2 وعلى السعودية 2-1 ، قبل أن يُجرد البحرين من لقب العودة بالفوز 1 -0 في نصف النهائي.
وستكون نتيجة التعادل التي حسمت آخر ثلاث مواجهات جمعتين في بطولات كأس الخليج «ممنوعة» في مباراة الليلة ، مشاهدة فيها «أسود الرافدين» استعادة اللقب الغائب منذ آخر تتويج في «خليجي 9» بالسعودية عام 1988 ، والظفرة باللقب الرابع في رصيده بعد النسخ «خليجي 5» بالعراق 1979 ، و «خليجي 7» في عُمان 1984 و «خليجي 9».
المقابل ، يطارد «الأحمر العُماني» اللقب الثالث في مشواره بعد نسختي «خليجي 19» في مسقط عام 2009 «بطل» ، بالفوز على السعودية 6-5 في النهائي بركلات الترجيح ، و «خليجي 23» في الكويت 2017 ، بالفوز على الإمارات 5 -4 في النهائي بركلات الترجيح ، وهو يخوض النهائي الخامس في تاريخه.
والتقى العراق وعُمان في 10 مواجهات سابقة في بطولات كأس الخليج ، منذ أول مواجهة في «خليجي 4» بقطر في 1976 ، وانتهت بفوز «أسوددين» بنتيجة 4-0 ، وحتى مباراة الافتتاح في النسخة الحالية لـ «خليجي 25» بالعراق مشاهدة حُسمت بالتعادل السلبي.
ويتفوق العراق برصيد 4 انتصارات ، مقابل فوزين لعُمان في «خليجي 17» بنتيجة 3-1 ، و «خليجي 19» بنتيجة 4-0 ، فيما حسم التعادل 0-0 و1-1 و0-0 آخر ثلاث مواجهات.
ويعول «أسود الرافدين» بقيادة مدربه الإسباني خيسوس كاساس ، بجانب الدعم الجماهيري الكبير والمنتظر في النهائي ، بوجود أكثر من 65 ألف فريق مشجع ، الإقامة في صفوفه ، غياب ريوان ريوان أمين ، ويبرز في تشكيلة العراق المهاجم أيمن حسين متصدر قائمة الهدافين برصيد 3 أهداف ، فيما يعد خط الدفاع «كلمة السر» في أفضلية العراق الذي استقبلت شباكه هدفاً وحيداً في الطريق نحو النهائي.
المصدر ، يعتمد الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش مدرب عُمان على «جماعية الأداء» لـ «الأحمر» ، والتألق اللافت من عناصر أساسية ، بداية بالحارس إبراهيم المخيني ، بجانب المهاجم المنذر العلوي ، ونجوم الوسط صلاح اليحيائي ، أرشد العلوي ، وجميل اليحيا صاحب هدف التأهل إلى النهائي أمام البحرين 1-0 من تسديدة صاروخية.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق