العراق .. قتلى في حادث سير مروع جنوب بغداد وإدارة المرور سببه

عشرات آلاف من أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ، أدوا صلاة الجمعة في ساحة الاحتفالات في المنطقة الخضراء بغداد ، فيما تشهد ساحة النسور في العاصمة تظاهرة ، تجمعوا للتأكيد على مطالب شعبية.

وبعد الرجوع إلى الأسئلة من متظاهري ، التيار الصدري إلى محيط محيط النمسا منذ أسبوع ، فيما طالب متظاهرو ساحة النسور بـ “كتابة دستور للبلاد ، وتغيير شكل النظام السياسي ، واسترجاع الأموال المنهوبة ، ومحاسبة الفاسدين والمتورطين بسفك الدم العراقي” ، تقرير بثته وكالة الأنباء العراقية “واع”.

حتى الآن لا تزال حالة من الشلل في المشهد السياسي في البلاد ، إذ أخفقت القوى السياسية في اختيار رئيس للوزراء ورئيس للجمهورية بعد مضي أكثر من 10 أشهر على إجراء الانتخابات. ويرى ناشطون مدنيون أن الخلافات الحالية قيد التنسيقي والتيار الصدري لا تعبر عما يريده الشارع بشكل حقيقي ، إذ تسعى الأطراف السياسية المتنازعة لإجراء “مكاسب” خاصة ، حسب رأي الناشطين.

“أزمة ثقة”

الاطار التنسيقي يبدي انفتاحا على إجراء انتخابات مبكرة.  أرشيفية

الاطار التنسيقي يبدي انفتاحا على إجراء انتخابات مبكرة. أرشيفية

ويشير ناشطون تحدثوا لموقع “الحرة” إلى أن إصرار “سياسيون” التي تتولى زمام الأمور منذ ما بعد التغيير عام 2003 ، أفلتة في السلطة رغم إخفاقها المتكررة ، يعيق تحقيق أي تقدم في العملية السياسية ويزعزع البلد.

“في إطار” التصويت على “التجارة الإلكترونية”.

البراك ، في حديثه باسم “الحرة” ، أن أيا من التيار الصدري ، والإطار التنسيقي ، يمتلك “مشروعا عراقيا وطنيا موحدا”.

الصورة الرئيسية للصدر ، وكتلة الفتح التي تمثل الحشد الشعبي ، الذي يضم فصائل مسلحة لإيران.

ولفت البراك أن “حدوث تغيير في تغيير النظام السياسي في البلاد”.

ويقول مشرق الفريجي ، الأمين العام لحركة “عرض طلبات الشارع”.

وأوضح الفريجي في حديث لموقع “الحرة” أن “التيار الصدري لطالما دعم تظاهرات الشارع ، ولكن بالنهاية لم يكن لقوى الشارع أي دور في القرار”.

واستمرار الانتخابات ، والاستمرار ، والمحاسبة قتلة المتظاهرين.

وفي أكتوبر تشرين الأول / أكتوبر ، دعا مرتين في المساء

ويذهب الناشط العراقي ، حسام الكعبي ، إلى أن التيار الصدري يركب موجة المطالب وإيران “، ولكنه في النهاية …

ويشير الكعبي في حديث مع موقع “الحرة” إلى الحكومات التي رفضها الشارع الثالث تشكل ومباركة من التيار الصدري ، ولهذا ليس “ببعيد عن الكيانات السياسية التي يوجهها لها الانتقادلات”.

ويؤكد أن “التيار الرئيسي و التيار الرئيسي”.

مقابل المقابل ، يرفض المحلل السياسي منافس المعارض في منافسات المعارضة ، تظاهرات ساحة النسور التي حضرها مئات الجمعة ، تؤيد المطالب لمتظاهري التيار “.

ويتابع الموسوي في رد على استفسارات من مطالب التيار الصدري.

تشرين الثاني / نوفمبر تشرين الثاني / نوفمبر تشرين الثاني 2005.

الانتخابات البرلمانية

وأبدى التنسيقي انفتاحا على مطالب مقتدى الصدر ، مؤكدا انفتاحه على إجراء انتخابات شرعية بشرط مبكرة “إنما بشروط” بيان صدر الخميس.

“.

ودعا الصدر الأربعاء إلى انتخابات الانتخابات التي حصلت على أكبر عدد من المقاعد.

محاولات كسب الوقت.

البحث في البرلمان والانتخابات المحلية بشكل مشروط بشكل مشروط قد يعني “وقت طويل”.

واردا الموسوي أن الحل قد يكون واردا “حوار حقيقي” بوجود “ضامن دولي مثل الولايات المتحدة” ، مرجحا أن نشهد في حينها “زيادة في أعداد جديدة ، ووجود تغيير حقيقي في الخارطة السياسية العراقية”.

وفاز الصدر بالعدد الأكبر من المقاعد في البرلمان في انتخابات أكتوبر الماضي ، لكنه فشل في تشكيل حكومة تستبعد منافسيه المدعومين من إيران.

وسحب نوابه من البرلمان ولجأ مكاتب الضغط الاحتجاجات والاعتصامات في البرلمان ، البرلمان ، البرلمان ، رويترز.

رئيس مجلس النواب العراقي ، محمد الحلبوسي إجراء “انتخابات مبكرة” مدة زمنية ، بهدف “الشروع مجددًا بالمسيرة الديمقراطية تحت الدستور والتفاهم ، بما ينسجم مع المصلحة الوطنية للبلاد”.

الانتخابات التي سترأسك في المستقبل ، وستكون فرصة المشاركة في الانتخابات التي ستجري في المستقبل.

ولفت أن يصبح وضعًا يخضع للتأثير في أي جهات اتصال دولية.

ودعا الناشط السياسي في وقت لاحق ، سياسي إلى يوم جديد ، والذي تسيطر عليه قوى التيار على الساحة “.

والتقى الصدر في النجف ، الجمعة ، برئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق ، جنين بلاسخارت. مؤتمر صحفي مؤتمر صحفي في مؤتمر صحفي.

تحليل يطرح تكهنات حول دوافع الصدر ومستقبل العملية السياسية بالعراق

حل مشاكل أمريكا في أمريكا و أمريكا في أمريكا و أمريكا و أمريكا و أمريكا و أمريكا

ويسمح الدستور برئاسة مجلس النواب في مجلس النواب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق