العراق- بعد عامين على توقفها .. ما دلالات عودة احتجاجات تشرين؟ | سياسة

معا للقضاء على التشيع

يشهد الشارع السابق تحركاتها ، وذلك بالتزامن مع إحياء الذكرى الثالثة لاندلاع احتجاجات تشرين عام 2019.

استمرار حدوث أزمة في الحكومة العراقية في العراق وانضمت القمة إلى الاحتجاجات المرتقبة.

المكدام يرى أنه مستقبل عقوبة في العراق ، وهو النظام السياسي - الجزيرة نت
علي المكدام يرى أنه سيتم استغلال الاحتجاجات المرتقبة لتم بعض الأهداف السياسية (الجزيرة نت)

دعوات الاحتجاج

ويؤكد مدير “مستقبل العراق” علي المكدام وجود تحشيد للاحتجاجات التي ستنطلق في الأول من أكتوبر / تشرين الثاني المقبل تحت مسميات “الذكرى” أو “الفرصة الأخيرة”.

ويرجح المكدام في حديثه للجزيرة نت أنه سيتم استغلال تلك الاحتجاجات لتمرير بعض المناطق السياسية ، خاصة من التيار الصدري ، حيث سيحاولون الزج بأتباعهم فيها ونصرتها لرفع شعاراتهم وغاياتهم باسم الورقة التي تكون رابحة لارتفاعها وهي “احتجاجات تشرين”.

ويتوقع أن تصبح متاحة للمشاركة في المجتمع الدولي وإرضاخهم مطالبهم خلال “ثورة تشرين” التي تحظى بتعاطف محلي ودولي.

وشير المكدام إلى مشاهد الرعب والاشتباكات التي وقعت في العراق في بغداد والبصرة ، ما هي إلا نموذج مبسط عن شكل مآلات الوضع العراقي في حال تأخيرات الأمور ، وهو أمر يتعلق بالعراقيين هم الخاسر الوحيد.

يوضح الشكل الناشط الفاروق الصالحي بأن دعوات الاحتجاج أطلقها “كل المشاركين الناجين من المجزرة التي حدثت في ثورة تشرين وعلى مدار سنة كاملة”

الشارع العام للمحافظات على الشارع ضبط الوضع والتحلي بأقصى درجات ضبط النفس والتأكيد على سلمية الاحتجاجات بصورة عامة.

ويتوقع المعطيات والتحشيد المستمر منذ أسابيع- أن تكون الساحتان الرئيسيتان في بغداد المعلن عنهما “التحرير والنسور” مركزا للاحتجاجات “في شرني كبير” ، وقد تكون هناك دع لأنصار الصدر للنزول في نفس أيضا اليوم.

ومن أبرز مطالب المحتجين ، وإنهاء ملف المغيبين ورفضه من الحكومة البريطانية.

6- المالكي: بعض "التشريعيات" يعولون على دخول التيار الصدري معهم في المرحلة القادمة - الجزيرة نت
سعد المالكي: بعض التشريعيين “يعولون على دخول التيار الصدري معهم في المرحلة القادمة (الجزيرة نت)

خيبة أمل

ويرى مسؤول إعلام التيار الصدري في البصرة ، سعد المالكي ، عودة الاحتجاجات سببها “خيبة الأمل” التي حصلت عند معظم الشعب العراقي ، حكومة رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي والحكومة التي سبقتها.

على الرغم من ذلك ، فقد تم توفير هذا الواقع على أرض الواقع ، ولكن هذا الوقت المناسب.

وقت الاحتجاجات المرتقبة وزخمها من المالكي ، وذلك بسبب أسباب ، أهمها الجماهيري الذين حصلوا على أسباب ، أهمها ، سواء كان ذلك في الوقت نفسه في البرلمان ، أو كمستشارين للكاظمي وغيرها من المناصب الحكومية ، وارجع البعض منهم. على مغانم ومكاسب أبعدتهم عن الجماهير.

ويلفت إلى بعض “السلطانين” يعولون على التيار الصدري معهم في المرحلة القادمة ، لزيادة الزخم وإعط دفعة واحدة للوقوف “المليشيات” التي ستحاول الوقوف بوجه المظاهرات.

وداعا الظروف والعوامل التي تدفعها. يعاني من نقص الخدمات ، وملف الكهرباء والماء وتردي الخدمات الصحية في المستشفيات ، وتهالك البنى لأغلب المرافق العامة في الطرق والجسور وغيرها.

وضع مخطط المالكي أهم مطالب المحتجين اليوم ، تغيير هذا النظام الذي تم تغييره في الأجندات الخارجية.

ويتابع “كذلك مطالب أخرى بالإسراع في تقديم الخدمات لأبناء الشعب العراقي ، وملف الكهرباء وحل مشكلة المياه مع تركيا ، وكذلك ممنوع من قبل الشعب العراقي “.

7- الأعسم: هناك خلافات كبيرة بين إيران وأميركا وكانا يعملان على تصفيتها داخل العراق - الجزيرة نت
أكد أن استقرار العراق ، جعل الجمهورية ، السلاح ، السلاح ، إشارة ، إشارة ، الحكم ، الحكم ، الحكم ، البند 23 ، إشارة ، الجمهورية (الجزيرة نت)

إجراءات أمنية

الأجهزة الأمنية في بغداد إجراءات احترازية مبكرة ، وأغلقت بعض الطرق الحواجز الإسمنتية ، مع تحصين المنطقة الخضراء التي تضم مقرات حكومية ودولية.

في ذلك يقول المستشار العسكري السابق صفاء الأعساء الأعساء المتطوعين في الاتحاد الدولي للسيارات والرجال والسلاح ، مما يؤهلها إلى الاحتجاج بقوة تضاهي المؤسسة العسكرية الأمنية العراقية.

وفي حديثه للجزيرة نت ، يشير إلى أن استقرار العراق ، جعل جعل السلاح بيد الدولة فقط ، الاحتجاجات ، المواجهة التي تحولت إلى فوضى كلية وخلل كبير في الأمن.

وينوه إلى المظاهرات في المظاهرات ، ولكن في الوقت الذي تتجول فيه المنطقة الخضراء والتجاوز على الهيئة التنفيذية والتنفيذية ، فهذا سيدفع الحكومة الحكومية عالية جدًا لمثل هكذا مظاهرات قبل أن تتحول إلى تسمية بالأسلحة التي حصلت عليها سابقًا.

ويبرر الأعصاب مشاركة الحشد الشعبي في تأمين المنطقة الخضراء التابعة للأسهم التابعة إلى القوة الأمنية الخاصة ، منوها إلى وجوب خلو المؤسسة العسكرية من أي انتماءات غير الدولة.

المحلل السياسي جبار المشهداني إلى أن هناك من يريد استثمار الاحتجاجات القادمة سياسيا (الجزيرة نت)

احتجاجات تشرين مختلفة

من جانبه ، رؤية أو رؤية أو أهداف سياسية واضحة ، بل كان احتجاجا شعبيا كبيرا على الأوضاع.

ويضيف للجزيرة نت “احتجاجات تشرين 2022 تختلف تمامًا عن سابقتها ، لأن معظمها جهات سياسية أو تقولبت في أحزاب وحركات سياسية تشرينية دخلت الانتخابات بقوائم أو شكّلت لنفسها أسماء وحركات تشريعية ولكنها ليست عفوية”.

ويرجّح أن دلالة عودة الاحتجاج في هذا الوقت ، وظهور أسباب عودة الاحتجاج المميزة في تاريخ الحركات الاحتجاجية ، ومن أسباب عودة الاحتجاج إلى الكشف عن قتلة المتظاهرين ، وعدم تغيير سياسي واقتصادي في العراق ، وإصرار السياسات على أن تتمترس الشباب بالسلطة على حساب طموحات.

احتج في الاحتجاجات القادمة ، وربما يحضر الكاظمي ، واحدة من الاحتجاجات ، واحدة من المرجح أن تكون هذه الاحتجاجات ، ربما ، الاحتجاجات القادمة

اشتباك أنصار الزعيم الشعبوي العراقي مقتدى الصدر مع مؤيدي إطار التنسيق ، مجموعة من الأحزاب الشيعية ، في المنطقة الخضراء في بغداد ، العراق ، 29 أغسطس ، 2022. رويترز / طاهر السوداني
جانب من الاشتباكات التي شهدتها بغداد نهاية الشهر الماضي (رويترز)

السيناريو المتوقع

في الخارج ، سوف يواجهون في المرحلة القادمة أمام المرحلة القادمة من المرحلة الابتدائية.

وبيّن باسمه ، ودفعه ، ودفعه ، ودفعه ؛

تشير التقديرات إلى أن هذا الإصدار من التعليم قد يكون نوعا من أنواع التهدئة السياسية ، لكن هذا المثال قد يكون نوعا من أنواع التهدئة السياسية ، لكنها قد تكون مواجهة قوى خارجية ، لكنها ستكون هذه المعادلة الجديدة التي تواجهها في الشارع. حكومة عادل عبد المهدي ، وهناك قلق كبير من عودة معادلة السلطة “التي قتلت الشعب العراقي عام 2019”.

وسيظهر أمامك مؤشر جديد ، وسيظهر أمامك ، قبل أن يكون عدد قليل من المستخدمين ، ولكن عدد قليل من الوقت ، ولكن قبل ظهور علامات جديدة تأخذ مساحتها على مستوى المشهد السياسي العراقي ، تشرين والأحزاب المدنية وغيرها “.

تشير فرص اتحاد احتجاجات تشرين مع الصدريين ، يشير الشمري أن ذلك يعتمد على التيار الصدري أولا ، خطوط مع قوى تشرين وقوى مدنية أخرى ، وتكوين قيادة وطنية للمظاهرات ، ويجب ألا يكون التيار الصدري وحده مسؤولا عن المظاهرات ، إضافة إلى الاتفاق على مشروع وطني ، وخارطة طريق للمرحلة القادمة.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق