العراق .. الصدر يشيد بالحشد الشعبي وإنجازاته ويدعو من أجل الزج به في الخلافات السياسية | أخبار سياسة

|

الصورة السابقة لقسم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر بالحشد الشعبي الذي أنشئ قبل 8 ، بعد فتوى الإشارة المرجعية الشيعية العليا في العراق ، الدولة بعد تعديل الدولة الإسلامية التي سيطر حينها على أجزاء كبيرة من البلاد.

ودعا الصدر ، بيان صدر اليوم الأحد ، إلى عدم زج الحشد في السياسة والتجارة والخلافات.

وقال في البيان “الحمد لله الذي نصر وأهله وأذلّ العراق وأهله فأنت يا ربّي ناصر المستين والمجاهدين أولا وآخرا”.

إذهب إلى إطلاقا ، بما يخص النسبة المئوية ، فالمرجعية العليا بتأسيسها ، وإقامتها في نصرة العراق والمقدسات فشكرا لها “.

وظهر الصدر “الحمد لله الذي نصر المجاهدين في استرجاع ثلث العراق المغتصب بيع بلا ثمن من أجل السلطة” ، مشيرا إلى أنّ الشكر موصول لإخوتنا وأحبّتنا في الموصل والأنبار وديالى وصلاح الدين وسامراء ممن رضوا ندافع عنهم “.

وشدد على أن “لا منّة في الجهاد والتحرير ، بل ولزاما علينا إعادة كرامتهم ونبذ الطائفية في مناطقهم ولا أخذهم بجريرة المتشدّدين منهم ، فنحن وإياهم رافضون للإرهاب ..”.

وقال الصدر “أقدم احترامي ومحبتي لإخوتي المجاهدين في الحشد الشعبي المجاهد جرحاه وشهد الأبطال الذين فقدوا من أجل وطنهم يدا بيد القوات الأمنية ، وحبا بهم فإني أشجب كل الأفعال المسيهادئة تصدر من بعض المنتمين لهم وباسمهم وجهمهم وجهمهم”.

يجب أن تطلب القبول في إلزام القبول في المرحلة الجامعية الأولى ، ووقف القبول في المرحلة الثانية من التعليم والتدريب على المرحلة الثانية من المرحلة الثانوية.

ومثلت فتوى المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيستاني “الجهاد الكفائي” نقطة تحول مهمة في مسار العراقية ، وأدت الفتوى التي صدرت في 13 يونيو / حزيران 2014 إلى تشكيل قوات الحشد الشعبي ، لمواجهة تمدد تنظيم الدولة الذي سيطر على أجزاء من البلاد حينها .

وبعد 8 أسابيع على تأسيس شركة تصنيع ، تنازلات وردية

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق