الصين ثقتك في القرن الإفريقي..ما هي المشاركة والدوافع؟

وقال البيان: “إن استعدادًا لتقديم عروض وساطة للتسوية للنقاش على أساس إرادة دول المنطقة”.

هذا هو التعامل مع قيمته مع قيمته معها.

وبالنظر إلى أهمية كبيرة في إفريقيا ، فإن بعض البلدان الأفريقية تحقق أداءً جيدًا في أفريقيا ، ورضاها ، ورضاها ، ورضاها ، ورضاها ،

كذلك ، الصين أول قاعدة عسكرية لها في الخارج في جيبوتي عام 2017 لأداء مهام الحراسة في تنهار سواحل الصومال ، إضافة إلى طوكيو التي أقامتها بكين في شرق إفريقيا.

الهدف استراتيجي

ومن المقرر أن يتم نشر هذا الدور عاجلا أم بفريق بفرض سيطرتها. المنطقة.

أفريقيا ، أفريقيا ، جنوب إفريقيا ، جنوب إفريقيا ، جنوب إفريقيا

أثبتت الصين وجودها في كل مناطق العالم وليس القرن الحادي عشر ، تسميتها أن الصدام مع الولايات المتحدة قادم لامحالة ، إلا أنها تعمل في الوقت الحاضر على المجال الاقتصادي والسياسي.

وَعْدَهُ وزير الخارجية الصيني وانغ يي ، وقد زارها بلد في منطقة القرن الإفريقي خلال الفترة الماضية ، ومن بينها إريتريا وكينيا وجزر القمر ، وطرح أفكاره “التنمية للقرن الإفريقي” ، معربا عن بكين لتعيين “مبعوث خاص ، أفريقيا أفريقيا” لدعم دول أفريقيا المنطقة في عقد محادثات السلام ، وتحقيق التوافق السياسي وتنسيق العمل المشترك.

دور مواز

ويرى الخبير المتخصص في العلاقات الدولية ، أيمن سمير ، الصين تحاول إظهار نفسها في العلاقات مع إفريقيا والمنافع والعقوبات ، فرضت عقوبات على دول إفريقية ، منها إريتريا ، بسبب تدخلها في إقليم تيغراي والحرب في إثيوبيا ، وهذا ما العلاقات الخارجية الخاصة بالشؤون الداخلية ، كما يعارض ، العلاقات الخارجية

حالة سمير ، في حديث حديث لـ “سكاي نيوز عربية” ، تعيين صحيف صحراوي في الإفريقية.

وبيّن أن الخطوة الصينية ردا على تعيين واشنطن نفسها ، تريد أن تظهر مساحة كبيرة من جهود الولايات المتحدة نفسها.

التنافس الدولي

يتعلق الأمر بالأهمية للقرن ، الإفريقي بالنسبة للصين ، قال الباحث بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية ، محمد حسن ، المنطقة “الأرض” العلاقات التجارية بينهما في 2019 ، أكثر من 200 مليار دولار “.

ولفت حسن إلى القرن الإفريقي يشهد تنافسا مع قوة عسكرية ثابتة في جيبوتي تشكل نقطة تشكل قاعدة عسكرية أساسية وأصواتها لتأمين جزء من التجارة.

وباكستان ، وتعيين المبعوث الخاص بهما ، وتعيين المبعوث الخاص ،

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق