الصدر يرد على تسريبات المالكي: محاولة قتلي

معا للقضاء على التشيع

ما زالت تداعيات التسجيل الصوتي المسرب عن حديث لشؤون الوزراء الأسبق نوري المالكي متواصلة ، والذي انتقد واتهم خلال معظم الشخصيات السياسية ، سيما زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

برداً على التسريبات ، بإطفاء الفتنة من استنكار المتحالفة مع المالكي وعشيرته ، معتبرا أن لا حق للمالكي بقيادة العراق بأي شكل.

أكد في معرض تأكيد رده ، محاولة قتله من قبل حزب الدعوة وكبيرهم المالكي. وقال “أنصح المالكي بالاعتكاف واعتزال العمل السياسي” ، مشيراً إلى أن وصوله للسلطة سيكون خرابا ودمارا للعراق وأهله “.

هذه المنطقة المنسوبة إلى رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ، وسط تحذيرات من ارتفاع منسوب الاستفزاز بين تلك الأطراف.

التعليم الناشط والصحافي العراقي ، علي فاضل ، ولكن في الولايات المتحدة ، تسريعًا صوتياً منسوباً للمالكي ، تناول فيه قضايا ، أبرزها علاقته بالصدريين ، حيث اتهم الصدر قانون “قاتل” ، كما اتهم رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ، كما اتهم رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ، كما اتهم رئيس الحزب الديمقراطي ، كما اتهم رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني. عبر احتضان النازحين من السنة ، وكذلك قياداتهم.

“ويكيليكس المالكي”

وتساءل المالكي: “كم قتل مقتدى الصدر من بغداد ؟، وخطف بسيارات البطة (تويوتا كراون)”. وقال المالكي: “جعل جعل الحشد الشعبي مشابهاً للحرس الثوري الإيراني”.

كذلك في مقطع جديد مما بات يُعرف في العراق بـ “ويكيليكس المالكي” ، هدّد رئيس الوزراء الأسبق بمهاجمة النجف لـ “حماية المعلومات” إذا هاجمها الصدر. تحدّثت عن حرب طاحنة لذلك.

أزمة سياسية

المشاركة السابقة في الانتخابات السابقة ، المشاركة في الانتخابات السابقة ، المشاركة في الانتخابات السابقة

وبسبب هذا الخلاف السياسي وعدم قدرة أي طرف على طرف على طرف إدارة الأمور رغم عدم الزعيم الشيعي القوي ، مجلس النواب 3 مرات في انتخاب رئيس للجمهورية ، متخطياً المهل التي تنص عليها الدستور.

خلال الفترة التي كانت تنشرها ، طوال الفترة الماضية ، كانت تلك الفترة على الساحل.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق