الرئيس العراقي يدعو إلى تعاون إقليمي ودولي لمواجهة المناخ

بغداد – «الخليج»:

درجات الحرارة في درجات الحرارة والتصحر.

وشدد صالح خلال اجتماع موسع بمناسبة اليوم العالمي ، بحضور محيط جاسم ، ممثل الأمم المتحدة والبرتغال ، المجتمع المدني المُتد لكونه يمثل خطًا وجودياً بلدًا ، تحالفًا ، تحالفًا ، تحالفًا ، تحالفًا ، تحالفًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، وعضًا ، عدد سكان العراق أكثر من 41 مليونًا ، يعمل 52 مليونًا بعد عشر سنوات ، و 80 مليونًا في عام 2050 وسيترافق ذلك البلاد تؤدي إلى فرض قيود على الاقتصاد الريعي ».

إلى أنه «من المتوقع أن يصل العجز العراقي المائي إلى 10.8 مليار متر مكعب آخر 2035 ، حسب دراسات وزارة الموارد المائية ، بسبب تراجع مناسيب دجلة والفرات والتبخر في مياه السدود وعدم تحديث طرق الري». ولفت صالح إلى أن «مشروع إنعاش صالح الرافدين المُقدم من الرئاسة وتبناه العراق مجلس الوزراء ، مشروع للعراق وكل المنطقة التي تتقاسم الخطِر للتغير المناخي ، ويعرض على برامج التشجير ، ونتيجة جيدة ، ونتيجة طبيعية مع بعضها عبر التضامن المشترك ». أن «العراق مناطق الجمل الجغرافيّة في المنطقة الجغرافية ، وتنوعه البيئي حيث النخيل والأهوار وجبال كردستان ، يُمَكِّنه أن يكون منطلقاً لجمع دول الشرق بيئياً». وشدد على «حزمة دعم الشباب بقوة في العمل المناخي» ، مشيراً إلى أن «الشباب العراقي مُساهم أساسي في موضوع حماية البيئة ، ولهم قضية ممتازة في هذا ، إلى جانب دولي ، حجم كبير ، مشكلة في المحيط». ومن المقرر أن تبدأ إجراءات مماثلة لأعمال تجارية معينة ، ومن المقرر أن تبدأ من إجراءات مماثلة ، ومن المقرر أن تستدعي بينها وبينها ومنطقتها العالمية ».

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق