الدراجي يكشف الجهات التي تعطل التصنيع الحربي في العراق

معا للقضاء على التشيع

وقال ها ، فضلا عن الفاسدين الذين قاموا بتجهيز الاسلحة ونتاجها وجهازها للعراق او طريق الصفقات داخل الحكومة ، ناهيك عن السماسرة الداخليين “.

واضاف ان “النتيجة الحقيقية لأسعار الأسلحة والاعتدة ، كسبها داخل العراق الحقيقي”.

الدراجي: “هناك قرارات سابقة من مجلس الأمن الدولي تمنع العراق من التسلح الذاتي وتلغى الى الان”.

واستدرك بالقول: “تعاقدنا مع شركات عالمية لتقييم العلاقات العسكرية في العراق والنظر في التهديدات التي تبديها دول المنطقة” ، مردفا: “لدينا مصدرين للتمويل الاول عبر الموازنة العامة والاخرعن طريق الشراكة مع القطاع الخاص أوالاستثمار في الصناعة الحربية”.

واشار الدراجي إلى “الدستور العراقي والكتل السياسية التي تنتقل على ما تسمح به الدولة من فساد”.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق