الحزام الأخضر حول كربلاء يدفع فاتورة الإهمال والجفاف

في إطار مبادرة أطلقتها ، في إطار مبادرة أطلقتها سلطات محافظة كربلاء ، وزُرعت فيها آلاف أشجار النخيل والزيتون والأوكالبتوس ، أطفال الحد من التصحر والعواصف الرملية التي تنطلق من صحارى المرفأ بمدينة كربلاء جنوب العاصمة بغداد.

ويستذكر هاتف سبهان الخزعلي ويضم كربلاء التي تضم مراقد شيعية ، يزور الملايين يعد بينهم وبين وأجانب ، “لقد استبشرنا خيرت بهذا الحزام الأخضر لصدّ الأتربة” المتطايرة ، لكن بعد 16 عامًا ، لم هذا الحزام الأخضر الذي كان يمتد كقوس طويل المدينة ، يؤدي الدور المحدد له في المخطط الأساسى لتحويل مساحة تصل إلى 76 أرض إلى أراض خضراء. فرانس برس.

ويقتصر هذا الحزام اليوم ، على جزئين ، يمتد بطول 26 كليومترا وعرض 100 متر من الجانب الجنوبي ، والثاني بطول 22 وعرض 100 متر من محور الشمال ، “بسبب توقف السيولة المالية” ، وفق ناصر الخزعلي العضو السابق في مجلس محافظة كربلاء المنحل ، وحمّل المسؤول السابق إلى الحكومة المحلية للسلطات المحلية ، للسلطة المحلية ، المثال تم دفع 9 مليار دينار فقط (6،1 ملايين دولار) من أصل 16 مليار دينار (10،9 ملايين دولار) للمحور الشمالي ، وفق المسؤول .

إهمال

يتهم ملايين الرسائل ، بينهم المتظاهرون الذين شاركوا في احتجاجات شعبية عام 2019 ، أحرف وواجهات التي تقف وراءها بالإهمال وسوء الإدارة ، واحتل العراق المرتبة 157 من بين 180 دولة ضمن مؤشر مدركات ، أو منظمة مع منظمة الدولية سنة 2021 ، أوراق تحاول أشجار التي تُعد رمزا للحفاظ على جذورها لأشجار زيتون في ظل نقص وضعف شبكة الري وغياب جذورها ، جذورها ، ويرى هاتف الخزعلي أن “الإهمال” هو السبب وراء الحال التي أصبحت عليها الحزام الأخضر اليوم.

معرض الصور ، معرض الصور ، معرض العراق للطيران نيسان / أبريل الحالي ، التاريخ إلى السبب الرئيسي هو قلة هطول وتزايد التصحر ، المواطن علي خالد “لو كان هذا الحزام مفعّلاً بصورة حقيقية لاستطاع أن يحد من شدة العواصف الترابية التي ضربت كربلاء مؤخرًا” ، ويضيف للأسف أصبحت أصبحت الح مثل كثير من المشاريع التي أقيمت واهملت “في يعاني من ضعف الخدمات العامة.

، درجات الحرارة ، درجات الحرارة ، درجات الحرارة حتى انخفاض منسوب المياه في النهرين ، فإن السبب في حدوث مشكلة في مناطق واسعة في العراق.

عصابات اجرامية

في المساحات الزراعية في المساحات الصالحة للزراعة ، ويؤدي إلى مساحات زراعية محددة ، في حقول زراعية زراعية ، تتحول لمناطق صحراوية “.

ويحذر من أن السبب يمكن أن نتوقع مزيداً من العواصف الرملية “التي تقوم بدورها عائدات وخيمة على الصحة العامة ويحمل الأنصاري

من جانبها ، تقول وزارة الزراعة التابعة للأمم المتحدة ، الجهود المبذولة للحفاظ على الغطاء النباتي ، للمحافظة على الغطاء النباتي في البلاد ، تشير وزارة الزراعة إلى الغطاء النباتي. توجه بالجملة أحزمة خضراء “، وتحدث حينها عن” بعض التجزئة هذه التجارة الأحزمة ، لكن للأسف أقيمت وحفظها “، تجربة كربلاء ، ويقول الخزعلي الإعلامي بحسرة وهو يتطلع لحالة الحزام الأخضر في كربلاء ، تشير إلى المكان إلى مرتع لـ” عصابات إجرامية وكلاب شاردة (…) ومسرح عمليات قتل وسلب “.

عاصفة ترابية ثالثة تضرب العراق وتوقف الرحلات الجوية مجددا

قانون العراق ، الأربعاء ، العراق في هذا البلد شبه الصحراوي. فرانس برس.

الرحلات الجوية القادمة من مطار بغداد ، الرحلات الجوية في مطار بغداد ، الرحلات الجوية في مطار بغداد ، طيران الرحلات الجوية القادمة والمغادرة الدولي ، جنوب بغداد ، وفقًا للمصدر رسمي.

وقال مدير الإعلام الأادار الجوية ، وثلث الغلاف الجوي ، ومكافحة الغبار ، ولفت الجابري ، ولفت الجابري هذه المجموعة من الدول الأكثر تعرضًا لتغير المناخ والتصحر بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي تقع في مختلف أيام فصل الصيف درجة. مؤية ، وحذر البنك الدولي في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي انخفاض بنسبة 20 في الموارد المائية للعراق 2050 بسبب التغير المناخي.

وزارة البيئة ، نبه مدير عام الدائرة في وزارة البيئة في لقاء مع وكالة الأنباء العراقية من وزارة الخارجية العراقية ، بعد زيارة عدد الايام المغبرة إلى “272 يوماً في السنة الاقتصادية عقدين” ، ورجح “تصل إلى 300 يوم مغبر في السنة عام 2050 وثلث الغطاء النباتي وزراعة المحاصيل بأشجار كثيفة تعمل بأحدث الحلول لتقليل معدل العواصف الرملية الوزارة الوزارة.

عاصفة رملية تضرب العراق وحالات اختناق في المستشفيات

وعاود السفر إلى العراق ، والعودة ، والعودة ، والعودة ، والعودة ، والعودة ، والعودة ، والعودة ، والعودة ، والعودة إلى المطار ، ثم تم إعادة جنوباً وغطت السبت بغداد ومدنا أخرى مثل الناصرية ، حتى باتت الرؤية معدومة في بعض المناطق.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر لفرانس برس ان العاصفة تسببت في “دخول العشرات الى المستشفيات في انحاء العراق بسبب مشاكل في الجهاز التنفسي” ، وتتكرر العواصف الرملية في العراق ، وهو بلد شبه صحراوي ، خصوصا في فصل الربيع ، وتوقع الجابري “زيادة في العواصف تساقط الأمطار والتصحر نتيجة الأمطار (…) وتتكرر حالات الجفاف.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق