الحدود تلامس بطاقة التأهل وتجدّد الصراع بين كربلاء والناصرية

المنتخب الوطني يكثف إستعداداته قبل أيام زامبيا

الحدود تلامس بطاقة التأهل وتجدّد الصراع بين كربلاء والناصرية

الناصرية – باسم الركابي

البطولة في دوري الدرجة الأولى. البطليتين واللعبتين واللعب الموسم المقبل في الممتاز ومتوقع يترشح بطل المجموعة الاولى غد الخميس ونهاية الاسبوع المقبل للثانية.

مباريات حاسمة

تظهر المباريات الحاسمة وكبيرة بكل ماتعنية الكلمة التي كانت موجودة في البداية ، وكانت النتيجة الرئيسية في البطولة تظهر نتائج المسابقات ومؤكد أن المسابقات تتحقق من المنافسة على الفرق التي تلعب فيها الفرق بين المنافسة والشجاعة والاطلاع عليها اللعب تحت ضغط النتيجة لتحقيق طموحات واللعب في الممتاز البطولة المفضلة عند الجميع لابل تعد المشارك عند الفرق التي لم تلعب فيها قبل ذلك تحقيق و تحقيق حلم و من لا تلعب و تشارك في الوقاية من التشاور مع فرق دولية.

واستاثر الحدود ، وصدارة المجموعة ، وجعلها تحت السيطرة 41 من فترة معزز اياها بالفوز الحادي عشر عشر ذهابا على سوق الشيوخ جنوبي الناصرية الدور الماضي بهدف دون رد ولكي تصبح قادراً على التصنيع بلغت نسبة النجاح وكامل النقاط بفضل النجاعة والنقاط بفضل النجاعة والنجاحات في البطولة ، مما أدى إلى النجاح في النجاح والحالة ، مما أدى إلى النجاح في البطولة الحالية ، مما أدى إلى تعزيز وتعاون الاعبين والجهاز في دهوك مهمة في التاهل الفني. شبه مستحيلة ولاتاتي الا بخسارة الحدود لاخر مواجهتين وفوز دهوك في مبارياته كاملة ولو ان كل شيء واقع بكرة القدم.

المجموعة الثانية

ورفعت نتائج مباريات الاحد الماضي للمجموعة الثانية المنافسة إلى اعلى درجاتها تعثر المتصدر كربلاء في الشرقاط بتعادل سلبي 41 ليسهل من مرور الناصرية والتقدم بفوزه الرابع تواليا والعريض على السماوة بث اهداف دون رد ومشاركته الصدارة أمام فرصة خطف بطاقة التاهل. أمام مباراتين حاسمتين عندما يكون مع مضيفه نفط الشمال الاحد ثم لقاء مصير قمة البطولة ومن المقرر أن يستقبل البحري الاحد ثم مواجهة الناصرية وكلاهما يطمح تذكرة الصعود باحدى القطار الممتاز وستكون مسالة وقت لتحقيق الهدف والانتقال واللعب في اهم المسابقات هذه المجموعة تريد الحصول على الجنسية ويستبعد أن تحسم الامور الدور المقبل في هذه المجموعة ، حتى النهاية ، ما هي البداية تحت نيران النتائج وضغطها لمواصلة الاتصال.

ودية زامبيا

كثّـفَ المُنتخب الوطني جُرعاته التدريبيّة ، ملعبِ الشعب الدولي استعداداً لمواجهةِ زامبيا الوديّة في الثامن عشر من الشهر الحالي تحضيراً لمباراتي الإمارات وسوريا ضمن التصفياتِ المؤهلة لمونديال قطر 2022.وحضرَ تدريبات اليوم وزيرُ الشباب والرياضة ، رئيس اتحاد الكرة ، عدنان درجال ، المنتخب والب الثاني مُشرف يونس محمود ، إضافة الى عضوي الاتحاد رحيمه وخلف جلال ، وشارك في فيها (28) لفتة لفتباً هم كلٌ من محمد حميد ، محمد صالح ، دلوفان مهدي ، محمد شاكر ، أحمد إبراهيم ، سعد ناطق ، مناف يونس ، أمير صباح ، رسلان حنون ، ضر إسماعيل ، حسن رائد ، مصطفى محمد جبر ، محمد علي عبود ، محمد قاسم ، يوسف فوزي ، حسن داخل ، محمد مزهر ، شيركو كريم ، حسين جبار ، حسن عبد الكريم ، مراد محمد ، علي حصني ، أحمد فرحان ، إبراهيم مهنديش ، وكاع رمضان ، عبد الرحيم ، حسين عمار ، وعلاء عباس ، والأخيرين تدربا بشكل منفرد بعد أن اشتكوا بآلات في العضلة الضامة بالنسبة للأول ، والعضلة الرباعية للثاني حسب ما أكده الأطباء الوطني ، عبد الكريم الصفار.

وأشاد مشرفُ المنتخب الوطني ، يونس محمود ، بروحيةِ وهمة اللاعبين وتصاعد وتيرة تدريباتهم في اليوم الثالث (خامس حصة تدريبية) من معسكر المنتخب الوطني في بـغــــداد وحماسهم في تأديةِ مُفردات الوحدة التدريبية.

موضحاً: إن مباراة زامبيا ستكون جاهزًا ، مهمة ، مهمة ، الجاهزية في مباراة الامارات ، ينتظرنا في حدثٌ مهمٌ ألا وهو موضوع رفع الحظر ، وعلينا أن نتعاون جميعاً من أجل نجاح العراق في استضــــافةِ هـــــذه المباراة ، ناهيك عن أهميةِ نـقاط المباراة التيدخلنا بروحٍ معنوية عاليةٍ لمباراة سوريا.

الحرف المدير الإداري ، غيث مهنا ، إلى: إن كتب مخاطبة الأندية للمحترفين المحترفين المحترفين قد أبرقت من تأريخ الحادي عشر من الحادي عشر ، وسيلتحقُ منذ الخامس عشر من الشهر الحالي تباعاً اللاعبون المحترفون ثانيًا حتى الثاني من الشهر الحالي ، وحينها سيكون الرقم القياسي الأول نفسه (28) ) لاعباً قبل لمواجهة الإمارات وسوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق