الجزيرة الوثائقية | وراء كل صورة حكاية

إسراء إمام

في فترة سابقة من الدراما كانت الحلقة للبطل المثالي ، البطل المنحاز دوما لجانب القيم ، يتصرف من فضلك ، يحلق ، يحلق منذ البداية. وقد جرت تلك العادة، وتعمم ذلك النمط حتى فقد معناه، فسئم منه الجمهور ولفظه باعتباره خياليا مُستفِزا لا يشبه الواقع الرمادي الذي نحياه، فهو واقع لا يصنف فيه الناس بسهولة وفقا للونين الأبيض والأسود، وتحت خانتي الخير والشر.

من هنا تطورت خرائط المعالجات الدرامية ، واتجهت نحو إبراز دائرة الداخلية التي يحياها البطل ، ومال لتقبل الجانب المظلم من الأفعال الأنانية الخبيثة دون إدانتها أومل عواقبها على حياة الشخص وعلاقاته بما حوله ومن حوله مجتمعه حوله ، وهذا باتحدث باتحدث من شبح المثالية من محاولة محاولة محاولة محاولة الحصول على نتائج جيدة.

لقد وصلنا إلى هنا ، حتى وصلنا إلى هنا.

https://www.youtube.com/watch؟v=_MKyGj6ZU10

حقيقة الأعمال الدرامية ، سواء كانت تراها أو تأملها ، أو التي تبعتها ، أو التي تبعتها ، تأسرها ، تأسرها ، لم تهتم بالبحث عنها. أن تلقي نظرة جديدة يعيد تعريفهما أو يضيفه.

لهذا وبعد مرور 20 عاما على سلسلة أفلام “هاري بوتر” (Harry Potter) للكاتبة الشهيرة “جي. ك. رولين” يمكننا أن نتأمل ذلك التشريح الجاد لمفهوم قوة الخير والجمال والحب ، مقابل ضعف الشر والظلام والقبح ، في قالب أسطوري ملحمي منسوج بإبداع ودقة ، لكن هذا التصنيف قد يكون سببا في التصنيف ، وأن هذا التصنيف قد يكون سببا في الانتباه عن أهميته.

أنا شخصيا لم أؤمن أبدا بالأبطال .. فلسفة نبذ الغرور

في فيلم “سبع سنوات في التبت” (سبع سنوات في التبت) ، علامة اختلاف كبير بين مفهوم قومك وقومي عن النجاح ، نحن نسعى دائمًا إلى هذا الشكل من النجاح هنا ، وإنما النجاح عندنا يعني مدى قدرة الإنسان على التخلص من غروره.

في الجزء الرابع من سلسلة أفلام “هاري بوتر” بعنوان “هاري بوتر وكأس النار” (هاري بوتر وكأس النار) يتباهى “كراوتش الصغير” خادمًا “فولدمورت” عليه ، فيخاطب “دمبلدور” أعظم السحرة الناذرين لمحاربة “فولدمورت”: “سيُقلدني اللورد الأعظم البطل لأنني أعدته ، ولأنني سأقتل غريمه” ، فيجيبه الحكيم “دمبلدور” أكثر من كونه غاضبا “أنا شخصيا لم أؤمن أبدًا”.

https://www.youtube.com/watch؟v=3EGojp4Hh6I

نظرة عامة على فكرة جميلة عن كل المشتتات التي تعيق الهدف الأصلي ، والذي قدمنا ​​إلى أنفسنا ، أنفسنا ، بغير ، وعرضنا على وجاهة نشاهدنا نحملها من أجل الحصول على جائزة نبدأ نحملها من أجل الحصول على جائزة نحملها من خلال السعي نحو أنفسنا ، فنحن نحملها من أجل الحصول على أنفسنا ، ونصبح نحصل على أنفسنا من دونها ، ونذكر ، وهكذا ، ونموت ونحن لا نعرف نحب غيرنا ، بل نضمر له رغم أنوفنا رغبات مكبوتة من الحقد والغيرة والخوف ، تتطور لدى كثيرين إلى نزعات واضحة وخطيرة.

“هاري بوتر” ، هذا الطفل الذي وصفه قديم ، كان تطبيقًا قديمًا ، تم التأكد من أن هذا النموذج قد نفذ.

“يمتلك قوى لا يعلم عنها سيد الظلام” .. بطل النبوءة

“يمتلك قوى لا يعلم عنها سيد الظلام”. بهذه الصورة الجديدة ، بسيطة ، بسيطة ، بسيطة ، بسيطة ، بسيطة ، بسيطة ، بسيطة. ينتظر التجسيد المادي للمعارك ، فقـوى “هاري” الحقيقية قدرته على التخلي عن غروره ، والتجرد من كل الأسلحة التيخر بها الأبطال ، وفي المقابل وفي تشبثه بكل ما يتعلق بالحب.

إنها قوى بسيطة ، وهي بدورها جذابة ، وقرن نفس الكلمة

هاري بوتر في أول لقاء بفولدمورت بعد عودته

لم يكن السهل على الظهور أمام رفاقه ، لكي يُثنيهم عن الظهور في مواجهة الخطر ويتجاوزه ، وهذا لم يحدث إلا لسببين ، أولهما مساعدة من حوله ، وهذا ما يكون على استعداد للحصول على خبرة أو خطة ما.

“حجر الفيلسوف” .. كنز ثمين في جيب من لا يطمع به

لم يكن “هاري” قادرا عن التخلي عن غروره فحسب، وإنما تخلى عن شتى الوسائل التي كانت من الممكن أن تمنحه سُلطَة لن يجاريه فيها أحد، فنرى “حجر الفيلسوف” وهو يختار جيبه هو بالذات ليظهر فيه، لأن هذا الحجر لا يحصل عليه إلا من لا يطمع به.

اجتاز اجتياز اختبار “حجر الفيلسوف” ذاك بسبب طفولته البريئة بفطولتها وبيغتها ، فسنجده يجتاز اختبارات أصعب في الأجزاء الأخيرة ، وهو شاب حينما استطاع أن يملك “ملكًا ملكًا ، ومعه الخالدا متمكِنا إلى ، لكنه بغير تردد حَطّم العصا ، ورمى بالحجر في الغابة ، كثرة واحدة سمح له بها مُعلمه “دمبلدور” بشكل مشروع. أفعال تبدو مملة فارغة أو خالية من السيارات من الصراع؟

https://www.youtube.com/watch؟v=VyHV0BRtdxo

تتحقق الشخصية التي تحاول دوما أن تتصرف لهذا السبب المنوال ثرية ومُحاطة دوما بتحديات واختبارات التعقيد.

قوة الحب .. تعويذة تواجه قوى الظلام منذ المهد

الحب أيضا قوة عظمى من قوى “هاري” ، وهو نتيجة حتمية بديهية للتخلي عن الغرور أو الأنا ، فكلما قتله لأول مرة بعد معرفته بالنشاط ، إذ قامت والدته بحمايته وإحاطته بتعويذة من حبها الصادق له.

الوقت وعقده طوال الوقت وعقده لحماية “هاري” في معركته مع “فولدمورت” مهما حدث.

وقد فعل “سنيب” كل ذلك كنوع من الوفاء الدائم لحبه الحقيقي لـ “ليلي” والدة “هاري” ، رغم أنها فضلت عليه رجلا آخر وتزوجته ، علامة أن “سنيب” كان أيضًا أقرب للظلام من النور ، وبالفعل احتُسِب وقت طويل من عمره كواحد من أتباع “فولدمورت”.

وبوصلة الاتصال بالذات

اختار “رفقاءه بالحب دون اعتبارات” ، لأنهم يرونها مخيفة غريبة الأطوار.

قلب “هاري” ممتلئ بحب صادق لكل من حوله ، لوالديه الغائبين ولـ “سيريوس بلاك” الذي لاح في الأفق ليحل محل والديه ، ثم “دمبلدور” الساحر العظيم الذي أرشده إلى الضوء.

هاري يعامل لونا بلُطف وتقبل بينما ينبذها البقية لغرابة أطوارها

هذا القلب الآمن بحب مُستقِر وأكيد ؛ وقد يتخطى القانون أمام الجميع ، ويتذرع أمام الجميع بأن السبب في مشكلته.

كل هذا الحب لم يكن يكن يعمل في داخل “هاري” من تلقاء نفسه وبكبسة زر ليقيه في غمضة عين من خطر “فولدمورت” فقط ، وإنما كان البوصلة التي يستدعيها “هاري” لتعيده بذاته الحقيقية ، وتشدّ من أزره في لحظات صراعه مع نقاطه المظلمة التي ، فقد كان يهديه ويدلُّه ويعيد تذكيره بأن “فولدمورت” مجرد مسخ بائس وحيد وضعيف.

أفلام “بوتر” .. ملحمة تبدأ بالطفولة وتنتهي بالنضج

فكرة قوة النقاء التي يملكها الطفل في الصمود كانت تبدأ من عندها ملحمة تستفيد فترة الطفولة ، ثم تستكمل بعدها المسيرة مرورا بمرحلة المراهقة إلى بداية النضج.

https://www.youtube.com/watch؟v=JYLdTuL9Wjw

في أول جزأين من أفلام “بوتر” كتابة العالم من خلال تجربة طفل ، حافظة ما يحدث من أحداث تمهيدية لملحمة مؤجلة ستمتد نراها ونسمعها ونتعرض لها بمفردات طفل ، التوظيف للألوان للمشاعر ، حتى كل الأفكار المهمة القيّمة قُدِمَت ببساطة وبيسر ، وهذا لم يأخذ يأخذ وقعها وكونها مفاتيح خفية لما ستأتي من بقية في القصة.

تتلاحق الأجزاء ويتوسع الحَكي ، وتكشف الحكاية عن مدى ترابطها ، ومعها يتغير المنظور الطفولي إلى مراهق ، ثم المنظور المراهق إلى طور النضج. تنغلق إشراقة الصورة شيئا فشيئا ، تتغيم الألوان ، وتلوح علامة شركة “وارنر بروس” قبل بداية كل جزء وهي أكثر قتامة وانطفاء. كل هذا يحدث دون أن تتأثر روح القصة ، بينما تبدو في صورتها الأعمق والأشمل.

بداية السلسلة من طفولة “هاري” وأصدقائه وعيش خبراتهم معهم ومعهم وأصدقائه وعيش خبراتهم معهم ، فريدة من نوعها ، ستضع هذه السلسلة في خانة خاصة جدا ، تجربة على خلق نوع متميز من الارتباط والتأثير ، وابتداع منهجية مختلفة للإيمان بفكرة قوة النقاء والحب في مواجهة الشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق