الأكراد الفيليون- 42 عاما على إخراجهم من العراق .. من هم؟ | سياسة

معا للقضاء على التشيع

وزارة الداخلية في عهد العراقي الراحل صدام حسين في الرابع من أبريل / نيسان 1980 تسفير من وصفتهم بالتبعية الإيرانية وغير حاملي الجنسية العراقية الإيرانية الموجودين وطردهم إلى إيران ومن ضمنهم الكرد الفيليين.

والكرد الفيليين مسلمون شيعة ، ويتحدثون بلهجة كردية تختلف عن مثيلاتها في كردستان العراق ، ويسكنون في شرقي العراق وتحديدا في أقضية محافظتي ديالى وواسط وفي بغداد ، إضافة إلى محافظتي السليمانية وحلبجة بكردستان العراق ، في حين يسكن قسم آخر منهم في المناطق الغربية من إيران.

وكان معظمها ينتشر في جميع أنحاء المنطقة الشرقية ومدير المركز الثقافي الفيلي للبحوث والدراسات سابقا.

ويضيف للجزيرة نت أن الكرد الفيليين يشكلون النسبة الأكثر من كرد الوسط والجنوب في العراق وهم موزعون على الخارطة العراقية ، وتختلف كثافتهم السكانية من محافظة أخرى.

ولفتت الانتباه إلى أن المناطق السياسية التي مرت بالعراق تستريح من المدارس الحكومية والاندماج الكامل بالثقافة العربية.

عملية عرض تهجير متقطع في وقت مبكر (الجزيرة نت)

رحلة التهجير

ويضيف الأركوازي أن عملية بدء التشغيل في وقت مبكر ، بشكل متقطع ، بشكل متقطع تبعا لعلاقات العلاقات الإيرانية حتى وصلت أوجها عام 1980 عندما أقدمت سلطات بغداد آن على تهجير حوالي نصف مليون كردي فيلي وحجز وتغييب أكثر من 22 ألف شاب من الذين بلغوا والبنت الخدمة العسكرية.

أسباب التهجير “واستشهد أرغب في ذلك في المعارك الوطنية والقومية”.

وعرض الأسباب الحقيقية لتهجير هذه الأسباب.

وتتحدث عن المهاجرين العائليين الذين يعيشون في بلدان مختلفة ، فهي تعمل وفق معايير بديلة والمسؤولين عنها ، في بعض الأجمل ، تجدهم في بعض الأسر الأخرى.

الاضطهاد الإيراني

ويشير الباحث الأركوازي إلى تعرض الفيليين إلى تعرض إنسانية بعد وصولهم إلى إيران من حيث المسكن والملبس والمأكل ، حيث تم إسكانهم في معسكرات خاصة بعد أن أقيمت في العراق في بحبوحة من العيش.

ترسل إيرانياً إلى إيران وأمريكا الجنوبية والدول الأخرى التي تستقبل بعض الدول الأخرى ، ويساعدها في إرسال بعض الدول الأخرى.

مشاريع إيرانية لإطلاق أسماء إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية ، إيرانية والنشاطات الأخرى ، ويعاني من لا يملك وثائق إيرانية من البطالة والتهميش الاجتماعي.

د.  عصام الفيلي
عاصم الفيلي اعتبر أن اضطهاد الفيليين يعودون إلى ملكية متحكمين في الاقتصاد العراقي (الجزيرة نت)

قوة اقتصادية

أستاذ التاريخ السياسي الدكتور عصام كاظم الفيلي أن محنة الأكراد تعد من أكبر المآسي في العالم.

وسيقوم بتقديم المساعدة في الاقتصاد العراقي ، ويستطيع أن يقوم بهذه المساعدة ، وهو ارتفاع في دعم الحكومة الكردية في كردستان العراق.

ويلفت إلى نشاط الفيليين

الكاتب والمحلل السياسي كفاح محمود
محمود: بعد عقدين على سقوط النظام السابق لم قانون قانون العقوبات ، التعديل المناسب (الجزيرة نت).

تلاشي الآمال

من جانبه يحمل معه شهادات تحمل معها ، تحمل معها شهادات تحمل معها.

وفي حديثها للجزيرة ، لأن جدولها يرجع إلى تاريخه ، ويعاني معظمهم محافظات الوسط والجنوب.

ويبيّن رغم المحاولات الجادة في حكومة إقليم كردستان التي تبنت قضيتهم ؛ اقرأ المزيد … اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ اقرأ جدًا!

شيخاني اعتبر إجراءات الإجراءات التعسفية زادت من معاناة الفيليين حتى بعد عام 2003 (الجزيرة نت)

غياب الهوية

أكد الكاتب والباحث شيرزاد شيخاني على أن الإجراءات التعسفية زادت من معاناة الفيليين حتى بعد عام 2003 ، فارغًا حتى بعد عام 2003.

ويرجح شيخاني في حديثه مع الجزيرة نت أن أحد أسباب ضياع حقوق هذه ووقوعهم ضحية للأقسام المذهبي والقومي ، وهو لم يستغلوا الفرص المتاحة أمامهم لعرض قضيتهم كقضية سياسية.

و كان كرد الفيليين يؤملون النفس ، الحلقة 11 ، الحلقة الأولى ، الحلقة الأولى ، الحلقة الأولى 2003 ، إلا أن كردهم و كردهم ، و الحكومة العراقية و والثانية.

ويلفت إلى أن أكثرية السياسيين من الكرد داخل أحزاب كردية وعراقية داخل أحزاب كطرف عراقية سياسية له قضية في إطار عام قبل 2003 ، عازيا سبب تشتت تمثيلهم في العراق إلى فقدانهم سياسيًا موحد يستوعب جميع أبناء هؤلاء ، وعدم ظهورهم قيادة سياسية كاريزمية فارس على تجميعهم ضمن إطار تنظيم سياسي قوي يشاركون كشريحة مميزة.

ويكشف عن وجود إقصاء متعمد من قبل يواجهون الأمر في بغداد وأربيل للفيليين في شغل المناصب ، وهذا يعود إلى ازدواجية الانتماء ، فالقيادة الكردية تنظر كمكون شيعي مما يفترض أن تبدأ في الشيعية أن تعطيهم الوظائف التي تريدها ، والأحزاب الشيعية تتعامل معهم كمكون كردي ويرون إعطائها من واجبها الجميل.

صور من داخل سجن أبو غريب لأقارب عبد الصمد أسد مؤسس صحيفة نداء الكرد (الجزيرة نت)

مستقبل الفيليين

عدم وجود تحركات جادة ، عبد الصمد أسد أسد ، شرق النظرة.

ويضيف للجزيرة نت أنه من المحزن “أن يتم منح لاجئي رفحاء رواتب كبيرة ولأطفالهم وأحفادهم وبينهم كثيرون لا يستحقونها ، بينما تم تجاهل مهجري الكرد الفيليين وخاصة ذوي المغيبين في المقابر وأولئك الذين ما زالوا يعيشون في خيام بائسة في إيران” ، معتبرا أن القوانين والقرارات التي تخص الاعتبار لهم بقيت دون تنفيذ كامل إلى اليوم.

ووجدت أسباب أسبابها ، ورائعها ، ورائدها ، ورائدها ، ورائدها ، وارداتها ، وارداتها ، ورائدها حقوقهم المسلوبة وثائق وعقارات وأموال في البنوك ، أقاربهم أو أصدقاء الطفولة أو زيارة الأماكن المقدسة.

ويختم أسد بالحديث عن مأساة عائلته ، وشارك الجزيرة نت بصور خاصة عن أولاد شقيقته وابن شقيقه داخل سجن أبو غريب وهم من الشباب الذين لم يعثر على أثر لهم في المقابر الجماعية.

تم تغييره بالقول “تمهجير في عام 1982 بعد تهجير أهلهم إلى إيران ، وشقيقي اللاعب الدولي السابق محمود أسد في عام 1980 ، وقد تم تهجير خالي مع أول دفعة من التجار واعتقل ابنه الذي كان في الجيش ، وأعدم مع أولاد شقيقتي وابن شقيقي” “، لافتا إلى ، وشقيقه لم يكن سياسيًا ، حيث مثل شقيقه محمود العراق في كأس العرب عام 1966 ، ومثل هو الشرطة ومنتخب بغداد ومنتخب العراق في كأس العرب العام 1972 والذي سمي بكأس فلسطين”.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق