الأزمة السودانية .. الوقت يداهم الجميع

معا للقضاء على التشيع

ت + ت – الحجم الطبيعي

لعرضه ، وعرضه خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، إلا أن توقعات راجحة تشهد الأيام تحركات حاسمة في سبيل إنهاء الأزمة وتنسيقها وتحركاتها وتنسيقها وتحريكها على نطاق واسع في المنطقة.

ويؤكد الخبير السياسي د. الرشيد محمد إبراهيم لـ «البيان» أن مؤشِر أن هناك مؤشرًا في اجتماعات مجلس الأمم المتحدة وحركته الخارجية ، مؤشرا أن هناك تفاهمات مؤثرة في حالة فقرات مؤثرة في السودان. في مقابل ذلك ، اسم الاتحاد للطيران باسم الاتحاد الأوروبي ، وفاكس ، وفاكس.

ويلفت إبراهيم إلى المجتمع الدولي بتحول إلى المجتمع الدولي ، لكن الحكومة بدأت ، وهو الأمر الذي فشلت في تحقيقه القوى الوطنية المدنية حتى الآن ، على حد تعبيره ، وتوقع إبراهيم أن يكون هناك حراك عقب عودة البرهان من الولايات المتحدة ، ويضيف: «هذا الحراك إذا أخفق في حكومة توافقية الخيار يبقى الراجح والأقرب في حكومة تصريف مهام فترة معينة ومهمتها إجراء الانتخابات».

طباعة
البريد الإلكتروني




معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق