اقتحام مسلح في بغداد .. أبعاد “أكثر منها دينية

ترى أن الأرض تتحول إلى مرحلة مستقبلية من الحكومة.

وكان مقررا أن تشهد العاصمة العراقية ، الخميس ، بعد فترة وجيزة من انطلاقه اقتحام محتجين يقودههم رجل يرتدي عمامة بيضاء لمتنزه مدينة “السندباد” مكان انعقاد الحفل.

بعد ذلك شركة “سندباد لاند” على صفحتها في فيسبوك إلغاء الحفل بشكل رسمي دون الكشف عن أسباب القرار.

عودة إلى آخر مرة أخرى ، فقد اضطرت الشركة في نهاية العام إلى إلغاء حفلاتها الغائمة في أعياد رأس السنة ، بعد احتجاجات مماثلة أعقبت حفلا غنائيا للفنان المصري محمد رمضان.

حاول أن يكون السباق في مباراة عرض مباراة دولية وأجنبية.

أبعاد سياسية

يرى الناشط والصحفي صقر آل زكريا أن القضية تحمل “صبغة سياسية” ، وتدخل ضمن إطار الصراع السياسي والمحاولات العامة.

قال آل زكريا في حديث لموقع “الحرة” إن “المحتجين أو المجاميع التي خرجت أمام مدينة السندباد تتبع حزبا سياسيا ، والشخص الذي كان يصلي بهم هو عضو مجلس محافظة سابق”.

ويضيف آل زكريا أن “الاحتجاج لم يكن يكن صادقا ، ورؤساء المشاركين لم يكونوا مقتنعين ، لكنهاية القضية للشد والجذب السياسي وفرض الإرادات والاستعراض في الشارع”.

الانتخابات العامة الانتخابات البرلمانية في أكتوبر الماضي ، يشهد العراق تنافسا محموما بين القوى الفائزة في الاقتراع وتلك التي تقع لخسارة الكثير من مقاعدها في البرلمان.

لقد حدث ذلك في ظل حدوث مشكلة في عرقلة؟

في العادة في العراق ، لكن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يريد الانقطاع عن ذلك النموذج.

ويكرر الحكم منذ عدة أشهر إصراره على تشكيل نظام الحكم وعلى أنه يحتوي على الكتلة وتحالفه ثلاثي القوائم ، والحزب الديموقراطي الكردستاني ، وتكتل أحزاب ، حزب رئيس مجلس نائبا.

الإطارات التي تنضوي تحتها فصائل موالية لإيران ، ترغب في الانضمام إلى الدعوة.

ولحين تحقيق مطلبه ، يقاطع نوابه الذين يفوق عددهم الـ130 جلسات انتخاب رئيس الجمهورية ، مما عطّل المسار السياسي في البلاد.

واللافت أيضا أن الاحتجاجات كانت حفل حفل سعد لمجرد ساعات بعد ساعات من نشر صور أبو علي العسكري على تويتر ، حزب الله ، تغريدة فيها بـ “إنهاء حفلات المجون والانحلال” في بغداد.

“الحوادث ستستمر”

كان هناك خطوط حمراء يمكن العثور عليها عندها “التنافس السياسي بين القوى المتصارعة.

ويضيف الحربي إلى إطلاق النار في إطلاق النار على إطلاق النار ، الإصدار السابق ، إطلاق النار ، إطلاق النار ، إطلاق النار ، إطلاق النار ، إطلاق النار ، إطلاق النار ، إطلاق النار

يتوقع استمرار حدوث مثل هكذا حوادث في المستقبل ما لم تتخذ الإجراءات الواردة العراقية خطوات حازمة لمنعها.

ولم تصدر الحكومة العراقية موقفًا رسميًا تجاه الأحداث التي شهدتها مدينة “السندباد” الترفيهية الخميس.

بالمقابل نقابل نقابة الفنانين ، الجمعة ، بيانا تكرار حالات مهاجمة الفعاليات الفنية التي تحتضنها بغداد والمدن الأخرى أدانت فيه هذه الأنظمة التي تعمل للتنظيمات المتشددة ومتطرفي العصور الوسطى “.

ودعت نقابة الفنانين الإجراءات التي حددها الدستور الحريات من “نهج التعسّف الممنهج”.

وفي هذا الإطار ، الصحافي ، الناشط ، البريد الإلكتروني ، البريد الإلكتروني ، البريد الإلكتروني ، البريد الإلكتروني ، البريد الإلكتروني ، البريد الإلكتروني ، وبيانات البريد الإلكتروني ، وبيانات البريد الإلكتروني ، وبيانات البريد الإلكتروني.

ومن الحكمة إلغاء الحفل وعدم الدخول في حمام من الدم في هذه الظروف.

تطبيق يمثل نموذجًا اختياريًا في إطار الحريات الشخصية التي كفلها الدستور “.

ويختتم آل زكريا بالقول إن تكرار هذه الأحداث ضد الفعاليات الغريمه أمر مخجل ومعيب ومؤسف “، مضيفا” في النهاية اعتقد أن بغداد لن تصبح قندهار في يوم ما “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق