اعتذار رسمي من الـ BBC بعد صرخات جنسية على الهواء

معا للقضاء على التشيع

قدمت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، الأربعاء، اعتذارا لجمهورها، بعد سماعهم “صرخات جنسية” خلال تغطية  مباشرة لمباراة ليفربول وولفر هامبتون في كأس الاتحاد الإنكليزي، الثلاثاء.

وفي اللحظة التي سمعت فيها أصوات صرخات إباحية، ضحك مقدم برنامج “مباراة اليوم”، ولاعب المنتخب الإنكليزي السابق، غاري لينيكر، عندما تداخلت مع صوته. 

وكشفت “بي بي سي” أن سبب الأصوات الإباحية، كان هاتفا محمولا زرعه صانع المقالب واليوتيوبر دانييل جارفيس، في استوديو في ملعب مولينوكس في ولفرهامبتون. 

وكان لينيكر قد غرد بعد الحلقة بصورة للهاتف المحمول وقال إنه كان “مُلصقا على الجزء الخلفي من الطاولة”، واصفا الأمر بأنه “مزحة جيدة وممتعة”. 

لكن بي بي سي أصدرت بيانا رسميا جاء فيه: “نعتذر لأي مشاهدين تعرضوا للاستياء خلال التغطية الحية لمباراة كرة القدم”. 

وأكد متحدث باسم هيئة الإذاعة البريطانية أن الشبكة تحقق في الواقعة.

وفي وقت لاحق، أعرب لينيكر، في مقابلة مع قناة بي بي سي، عن أنه يمكنه رؤية الجانب المضحك من القصة، وتساءل عن سبب اعتذار الشبكة. 

وادعى جارفيس أنه كان وراء هذه الحيلة، حيث نشر مقطع فيديو على تويتر يظهر فيه وهو في الاستوديو. 

وصدر حكم على جارفيس بالسجن ثمانية أسابيع مع وقف التنفيذ، في أكتوبر الماضي بعد إدانته بتهمة التعدي على ممتلكات الغير بسبب حادث اصطدم فيه بلاعب الكريكيت الإنكليزي جوني بايرستو، أثناء دخوله ملعب “أوفال” أو البيضاوي في جنوب لندن خلال مباراة تجريبية، كما مُنع من حضور أي مكان تقام فيه مباراة رياضية في إنكلترا وويلز لمدة عامين.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق