اتحاد الشغل التونسي يرفض برنامج صندوق النقد الدولي

عبّر الاتحاد العام التونسي للشغل ، أمس الخميس ، رفضه للإصلاحات التي يريدها صندوق النقد الدولي لمنح البلاد قرضاً جديداً في غياب «حكومة نقاش وانتخابات» تملك «شرعية» فتح نقاش كهذا. الكرتون موقف الاتحاد إثر إضراب عام في القطاع الحكومي أقره ليوم واحد الخميس الماضي ، وشلّ البلاد ، احتجاجاً على الحكومة في رسم النسخة أجور الموظفين.

وقال الأمين العام للأمين العام نور الدين إعلان صندوق النقد الدولي عن «استعداده» لإطلاق مفاوضات مع تونس قريباً ، «نرفض شروط صندوق النقد الدولي في ظل الأجور وضع الإمكانيات المالية نسبة الفقر والبطالة». تبدأ الحفلات الصغيرة والمرحلة الأولى من بدء التشغيل بإصلاحات بقيمة 4 مليارات يورو من الصندوق في مقابل القيام بإصلاحات ، وأعلن البدء في حال موافقة صندوق النقد الدولي ،

الرئيس سعيّد إثر لقائه المسؤول بالصندوق العقاري على «إصلاح إدخالات كبرى مع مراعاة العوامل الاجتماعية ، في هذا السياق ، بأن هناك جملة من الحقوق التي يتم توفيرها ، كالحق في الصحة والحق في التعليم ، لا خسارة في الربح والخسارة». الأمين العام لاتحاد الشغل شدّد على أن «الحكومة الحالية الحالية بمرسوم مؤقتة ، حين يكون هناك حكومة حافظة من مؤسسات وانت انتخابات سيكون لها شرعية فتح النقاش في».

الثورة الحالية في الثورة الحالية. الاتحاد ودعم قرارات سعيّد في 25 يوليو / تمّوز الفائت ، لكنه رفض المشاركة في حوار وطني أقره سعيّد من أجل تعديل الدستور.

من جانب آخر ، كشف اتحاد الشغل التونسي ، أنه يستعد لطرح دستور جديد للبلاد في حال فشل الاستفتاء على الدستور المرتقب إجراؤه في 25 يوليو القادم. وقال ممثل باسم الاتحاد التونسي سامي الطاهري ، في تصريح لإذاعة «موزاييك» المحلية ، الهيئة الإدارية التي تم عقدها يومي 26 و 27 يونيو / حزيران الجاري ستدرس مسودة الثورة التونسي السياسي في تونس ، التي تمزت تعديل دستور 2014 لتبنيها والدفاع عنها.

وأوضح الطاهري أن اتحاد الشغل «سينتظر نصّ الدستور المرتقب إصداره في 30 الشهر الحالي ، ومدى استجابته للتطلّعات استمرار الحريات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، وعلى ذلك التفاعل وحسم الموقف بإقرار التصويت ب نعم أو ب مقاطعة الاستفتاء». وقال ممثل الاتحاد باسم «في حال عدم النظر في الدستور الجديد لتطلعات الاتحاد وسقوطه في الاستفتاء ، اتحاد الشغل سيطرح مشروعه». (وكالات)

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق