إطلاق مركز التميز للذكاء الاصطناعي

معا للقضاء على التشيع

أبوظبي (الاتحاد) 

أطلقت «جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي» بالتعاون مع شركة IBM مركز التميز للذكاء الاصطناعي، على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة. ويهدف المركز إلى تعزيز التعاون بين IBM والجامعة من أجل تسريع تبني تقنيات الذكاء الاصطناعي وتسخيرها لدفع جهود الاستدامة، وتطوير حلول حيادية الكربون لإمدادات الطاقة ومواجهة تحديات تغير المناخ، إضافة إلى دعم تطبيقات معالجة اللغات الطبيعية للّهجات العربية.
ويركز خبراء من IBM وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي على جهود التخلص من الكربون، إلى جانب تعزيز البحوث العلمية المتقدمة الرامية للتخفيف من آثار ظاهرة التغير المناخي وسبل التكيف معها. وستعمل الفرق البحثية المشتركة على تطوير مسرّعات الذكاء الاصطناعي ونماذج الذكاء الاصطناعي الأساسية، والتي يمكن أن تدعم نشر تقنيات الطاقة النظيفة والمتجددة في العديد من القطاعات الاقتصادية الرئيسة، وبما يمهد الطريق لاستخدام حلول محايدة كربونياً مع تعزيز آليات التكيف والمرونة.
 وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس المعيّن لمؤتمر الأطراف (COP28) رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي: «تماشياً مع رؤية القيادة بالاستفادة من أحدث الابتكارات التكنولوجية، يسرنا إطلاق هذا المركز، خاصة أن التقنيات والابتكارات المتميزة لها دور كبير في إعادة صياغة الطرق المتبعة لإنتاج الطاقة واستهلاكها، والتقدم نحو تحقيق الحياد المناخي، عبر تسخير البيانات الضخمة للمساعدة في حل التحديات واتخاذ قرارات أكثر فاعلية».

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق