إثيوبيا تبرم اتفاقا مع “مصدر” الإماراتية لبناء مشروع طاقة شمسية بطاقة 500 ميغاوات

معا للقضاء على التشيع

قال رئيس الوزراء الإثيوبي اليوم الأربعاء إن شركة مصدر الإماراتية للطاقة المتجددة وإثيوبيا أبرمتا اتفاقا لتطوير مشروع للطاقة الشمسية بطاقة 500 ميغاوات.

وقد تتيح هذه الخطوة لإثيوبيا توسيع قدرتها في مجال الطاقة بشكل كبير وكذلك تنويع مزيج الطاقة لديها، وهو جزء رئيسي من توجه رئيس الوزراء أبي أحمد نحو التصنيع.

وفي الوقت الراهن، يبلغ إجمالي طاقة توليد الكهرباء في إثيوبيا نحو 4898 ميغاوات، يأتي 91%، منها من الطاقة الكهرومائية وفقا لبيانات شركة الكهرباء الإثيوبية الحكومية.

وقال أبي في تغريدة على تويتر “يسعدنا توقيع اتفاق تطوير مشترك بين حكومة إثيوبيا ومصدر لمحطتين للطاقة الشمسية الكهروضوئية”، مضيفا أن المحطتين ستبلغ طاقتهما الإنتاجية 500 ميغاوات.

ولم يذكر أبي تفاصيل عن مكان إقامة المحطتين أو تكلفتها.

ولم ترد بيلين سيوم، المتحدثة باسم أبي، ولا مامو ميهريتو، الرئيس التنفيذي لشركة إثيوبيا إنفستمنت هولدنجز التي تديرها الدولة، بعد على طلب رويترز للتعقيب.

كما لم ترد مصدر بعد على رسالة من “رويترز” تطلب التعقيب.

وإثيوبيا حريصة على توسيع قدرتها في مجال الطاقة، وبدأت العام الماضي في توليد الطاقة من سد النهضة العملاق، وهو محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية تبلغ تكلفتها عدة مليارات من الدولارات على نهر النيل ويعارضها بلدا المصب، السودان ومصر.

وستبلغ قدرة السد الإنتاجية عندما يعمل بكامل طاقته أكثر من ستة آلاف ميغاوات.

وتسعى مصدر للتوسع في الطاقة المتجددة في أفريقيا وأماكن أخرى. كما وقعت الشركة هذا الأسبوع اتفاقا مع شركة زيسكو الحكومية للكهرباء في زامبيا لتطوير مشروعات طاقة شمسية بقيمة ملياري دولار.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق