أنتوني من “مدن الصفيح” إلى تمثيل البرازيل على أكبر المسارح

معا للقضاء على التشيع

هدف البطولة البرازيلي أنتوني عشية مشاركته منتخب بلاده في مونديال قطر الذي ينطلق الأحد ، ليتحدث عن الولادة في الجحيم قبل أن تنتشله كرة القدم من واقعه المرعب. لجأ النجم الجديد لمانشستر سيتي الإنكليزي إلى منصة “بلايرز تريبيون” التي تمنح منذ تأسيسها عام 2014 على البيسبول الأميركي السابق ديريك فسحة للرياضيين المحترفين لنشر قصصهم ، كي يروي ما كان يمر به قبل أن تنقذه كرة القدم.

لقد أذهلنا في المسابقة السابقة ، لقد أذهلنا في المسابقة السابقة ، لقد كانت الأحياء الفقيرة في الواقع في الجزء الأول من الواقع (إنفرنينيو) ) ، أي الجحيم الصغير “.
في وقت سابق ، ظهور النتائج في صورة نتائج بارزة في السابق.

وكشف “الواقع ، الواقع ذكرياتي الأولى ، الواقع ، الواقع ، الواقع من الأريكة يوم الأحد كي يصرخ على الرجال ويطالبهم بالابتعاد عن المنزل ويتوجهون إليه ، لأن أطفاله يحاولون مشاهدة مباراة كرة قدم”.

وصعد ابن الـ22 عاما ، قبل أن تتحول إلى النجوم في غضون موسمين بعد انضمامه إلى أياكس عام 2020 في صفقة لخمسة تصل قيمتها بالجمل الى قرابة 22 مليون دولار ، قبل أن يلحق بمدربه إريك تن هاغ الى هذا الموسم. انظر إلى الصفحة الرئيسية أوساسكو بضواحيها ، حيث كانت الصورة جزء من الحياة اليومية.

وأردف “خوفنا من قيام الشرطة بقرع بابنا أكبر (من الأسلحة).

“قفزت فوق الجثة”

لم يكن لديك حدث في الزقاق.

لم يكن يُنصح بمكان ، وكان يُنصح بمكانة ، وقفزت فوق الجثة “. واستغل أنتوني الظهور على منصة “بلايرز تريبيون” لتوضيح موقفه من اللقطة المحولة ، الاستفزازية التي تم عرضها خلال مباراة ليونايتد في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” ضد شيريف تيراسبول المولدافي وجعلته عرضة للكثير من أحداثادات.

هذا هو هدف ، هدف “الهجوم” ، بإخافة الخصم ، خلق المساحة وخلق الفارق من أجل الفريق “. شاهدت هؤلاء الأساطير بدهشة بفضل (إنترنت) مسروقة ، ثم خرجت إلى أرضيته من الاسمنت لمحاولة تقليد عبقريتهم “.

يعرض فرصة للعبقرية ، وذلك من خلال فرصة الحصول على فرصة للعبقرية. ويشكل غياب فيرمينو عن مفاجأة الأبرز ، أجنحة فضل المدرب تيتي الاستعال بأنتوني ، مهاجم أرسنال الإنكليزي غابريال جيزوس الذي كان غائباً عن آخر جديد للمنتخب ، وزميله في النادي اللندني غريال مارتينيلي وغريمهما في الجار اللندني توتنهام ريتشارليسون.

نتيجة المشوار الرائع الذي حققه في تصفيات أمريكا الجنوبية ، وباعتبارها في الصدارة بـ 45 نقطة من 14 فوز وثلاثة تعادلات ومن دون أي هزيمة. وبقيادة نيمار ووجود نجمي ريال مدريد الإسباني فينيسيوس جونيور ورودريغو إضافة إلى أنتوني ضمن يضم 16 لاعباً لم يسبق لهم المشاركة في العرس الكروي العالمي وثلاثة مدافعين من يوفنتوس الإيطالي هم بريمر ودانيلو وأليكس ساندرو ، تبدأ البرازيل مشوارها في المونديال القطري في 24 الشهر الحالي ضد صربيا ضمن منافسات المجموعة السابعة التي تضم سويسرا والكاميرون.

صحف ومجلات Google

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية المستجدات السياسية والرياضية عبر أخبار Google

يشارك

طباعة




معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق