أميركا توافق على عملية إزالة للسدود في تاريخها | أخبار

معا للقضاء على التشيع

|

أعطت لجنة أميركية -تسعى لاستعادة موطن للأسماك المهددة بالانقراض- الموافقة النهائية الخميس لإيقاف 4 سدود تقع على حدود ولايتي كاليفورنيا وأوريغون ، وهي أكبر عملية إزالة للسدود في تاريخ الولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن تحذر نهر النيل من المحاصيل الزراعية ، ومن ثم الأسماك الصغيرة إلى البحر.

وأصدرت لجنة تنظيم البيئة: أمرا بالتنازل تراخيص السدود والمولات على إزالة السدود.

ولطالما كان مشروع هدفا هدفا الذهبي الأصلي التي عاش أسلافها على سمك السلمون سلمون ، أسلوب حياتهم تعطل بسبب الاستيطان الأوروبي والطلب على تزويد الريف بالكهرباء في القرن العشرين.

وقال جوزيف جيمس رئيس قبيلة “يوروك” -في بيان- “سلمون كلاماث سيعود إلى الوطن ، هذا النصر وبه نؤدي واجبنا تجاه الأسماك التي يقتات عليها.

كما أثر تغير المناخ والجفاف على موائل السلمون ؛ إذ يصحح أن يتعذر على الأسماك البقاء على قيد الحياة.

وسيتم تسليم السدود المقامة على أراض اتحادية -التي توفر بكامل طاقتها الكهربائية ما يكفي لنحو 70 ألف منزل- إلى شركة باسيفك كورب للكهرباء.

وفي مواجهة اللوائح الجديدة المكلفة التي تضمنت بناء حواجز وسلالم للأسماك ، أبرمت الشركة من الصور

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق