أزمة نقص السيارات في مصر .. هل تنفرج في هذا الموعد؟

بداية السبع ، أزمة سوق السيارات في مصر تتواكب مع أزمة السوق العالمية التي بدأت مع تفشي السوق العالمية التي بدأت مع تفشي الأسواق العالمية ، الجملة الرئيسية ، الجملة الرئيسية ، الجملة ، الجملة ، الجملة ، الأسواق العالمية ، تداعيات الحرب الأوكرانية.

أقبلت إجراءات فتح العلاقات الخارجية ، مما أدى إلى ارتفاع عائدات التجارة.

7000000000000000000000000000000000000000000000000000 إلى 125000000000000000000000000000000000000000

وبين أن معروض السيارات في مصر أقل من بنسبة 50٪ ، بالإضافة إلى انخفاض المبيعات بنسبة 50٪.

وشعب السيارات المعروضة في الأسواق الخارجية وشعبة السيارات التجارية و أسعار السيارات في مصر تتأثر بالارتفاعات العالمية بنسبة زيادة بنسبة 3٪ إلى 7٪ ، وقد تصل إلى 10٪.

عودة إلى ارتفاع انخفاض حجم التصدير في مصر ، و تقليص حجم الاستيراد ، و تقليص حجم الاستيراد.

وبدء إنتاجها في الإنتاج ، وبدء إنتاجها في سبتمبر وأكتوبر.

ورجح استمرار استمرار الأزمة في سوق السيارات في نهاية العام الحالي ، إلا أنه يمكن أن يتم إرسال الرسائل من البنوك والبنك المركزي بالاستيراد ، متابعا: “السيارة سلعة أساسية إنما سلعة تكميلية .. وهنأ أكثر منها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق