أزمة بريطانية ثلاثية تستنزف القوة الشرائية للمستهلكين .. فورة تضخم وفائدة وضرائب

معا للقضاء على التشيع

اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تحقق من المتوقع في المتوسط ​​السابق ، المتوقع أن تحصل على زيادة في مبيعات التجزئة البريطانية.

عودة الأرقام السابقة

وذكر مكتب “الإحصاء الوطني” البريطاني ، الذي ارتفع حجم الصادرات البحرية ، والبعض الآخر ، وبواقع 0.3 في المائة ، بعد تراجع بواقع 1.5 في المائة في سبتمبر الماضي ، عندما تم إغلاق الصفحة ، بسبب إغلاق الصفحة ، بسبب إغلاق الصفحة ، حسب وكالة “بلومبيرج” “للأنباء.

خبراء الاقتصاد توقعوا تحقيق مكاسب بواقع 0.6 في المائة.

ارتفعت المبيعات ، بما في وقود السيارات بنسبة 0.6 في المائة ، بعد تراجع بواقع 1.5٪ في الشهر السابق. واقترب ذلك من توقعات خبراء الاقتصاد ، زيادة في المبيعات بنسبة 0.5 في المائة. غير أن الانتعاش ربما يكون قصير.

وأعلن جيريمي ، ونائب وزير المالية البريطاني في خطة الميزانية الجديدة ، الخميس ، إجراءات الميزانية العمومية السابقة “.

وفي معرض إعلان خطة بقيمة 55 مليار جنيه استرليني ، نصفها تقريبًا من الزيادات الضريبية ، إصلاحات مالية عامة ، قال هانت الاقتصاد بالفعل في حالة ركود ، ومن المقرر أن ينكمش العام المقبل هذا العام و 7.4 في المائة في 2023 “.

ومن المتوقع أن ترتفع الأسعار في السماء ، ومن المتوقع أن ترتفع الأسعار في الميزانية حتى 2022.

وقال مكتب الميزانية العمومية “إن العبء الضريبي سيصل إلى 37.1 من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي المحلي ، في نهاية فترة التوقعات الخمسة ، ارتفاعا من 33.1 في المائة في العام الضريبي 2019 – 2020”.

لقد أرادت بريطانيا أن تستفيد من الحلول المالية مؤلمة ، ورائعة ، ورائعة

وصل إلى 11.1 في المائة في أكتوبر ، وهو أعلى مستوى له منذ 41 عاما.

والتغييرات التي أعلنت عنها وهانت ستعني دفع مزيد من الدخل من الدخل الأساسي للرقم القياسي ، وخفض الحد الأدنى للدخل الذي يدفع عنده الناس أعلى معدل للضرائب ، وهو 45 في المائة ، إلى 125 ألف جنيه استرليني.

الكلمات الدالة

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق