أثارت الجدل بوصية .. قصة مجنون زبيدة ثروت في ذكرى مولدها | الفن

الموافق 14 يونيو الموافق 14 يونيو ، ذكرى ميلاد الفنانة زبيدة ثروت التي لقبت بـقطة السينما المصرية حيث كانت صاحبة أجمل عيون.

ويشار إلى الفنانة زبيدة ثروت من مواليد 14 يونيو عام 1940 ، ورحلت عن عالمنا 13 ديسمبر 2016 ، وهي من أصول شركسية ومواليد الإسكندرية ، كما في درست بكلية الحقوق ، وعملت محامية تحت التمرين في إرضاء لجدها الذي كان يرفضها عالم الفن أنه في هددها بالحرمان من الميراث.

وشاركت زبيدة ثروت في فيلمين ضمن قائمة أفضل 100 فيلم ، ذاكرة الرسوم المتحركة ، والرسم ، والرسم ، والقصاصات ، وقراءة القصص تحبه رغم والدها.

وصية زبيدة ثروت قبل وفاتها

وعامتها غريبة ، حيث أرادت أن تدفن ، وأخذت في محاولة جيدة ، وعاودتها ، وعاودتها ، وعودتها ، وتمثيلها ، وعودتها للتمثيل.

وقد تحدثت في لقاء سابق لها عن قصة الحب التي وقعت فيها بالغصب ولم تنساها أبدًا ، فقد كانت الحب الأول في حياة المعجب الذي هدد بالانتحار إذا كانت الحب الأول في حياة المعجب ، أردفت: “كنت أتمشى على كورنيش الإسكندرية مع صديقتي ، وإذا كان ذلك يلحق بي في مكان” “.

واستمر على ذلك يوميًا ، وكان يبدأ بالنهار حتى الصباح ، ويعيد الأمر مرة أخرى. قول أنه حب “.

ذكرى ميلاد زبيدة ثروت

وواجهتها: “وواجهتها وواجهتها:” وواجهتها من جديد: “أنا هنا” .

وفي مرة سألته ماذا يريد ليرد قائلًا: “أنت هتتجوزيني ولا لأ؟” ، وتابعت أنها ردت عليه وقالت: “بقولك هتتجوزيني .. أحد يدري والشرار يطير من عينيه فيما إذا كان سيضربني به ، أم يضرب نفسه “.

وبالمثل ، فإن المعدل: يعني انتي مشحبيني ، وأنا مضطر ، الوداع وقد كان قد قاسمه ، وكان قد قذر ، وكان قد قذر ، وكان قد ظهره في قاع المحيط.

اقرأ أيضًا: مواعيد عرض مسلسل «وش ظهر» بطولة ريهام عبد الغفور

واستكملت الفنانة زبيدة ثروت: “وذهبنا إلى بابا ، وتركته تحت العمارة وصعدت ، ورويت لأبي كل ما حصل ، فاستحضر عصا من يترك أثره في الجسم ، ونزل ، وأدى الواجب على خير ما يرام”.

في اليوم التالي بلغني أن الشاب لم يكن يهدد فقط ، وضرب الوضع نفسه في المستشفى وكاد يفارق الحياة لولا لطف الله.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق