، إطالة ، إطالة ، حكومة ، إطالة ، إطالة ، إطالة

معا للقضاء على التشيع

أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان ، أمس ، أنه مسؤول حكومي عن إطالة أمد الفراغ الرئاسي ، والتأخير في إنجاز هذا الاستحقاق.

الحكومة الحالية ، الحكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، موقف حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، بدوره ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، حكومة ، موقف رئيس الجمهورية ، أو رئيس مجلس الوزراء ، أو رئيس مجلس الوزراء ، أو رئيس مجلس الوزراء ، رئيس مجلس الوزراء ، رئيس مجلس الوزراء ، رئيس مجلس الوزراء.

وشدد على وجوب إنجاز الاستحقاق الرئاسي بأقصى سرعة ممكنة ، حسب الدستور.

وواجهه: «لست في وارد الدخول في سجالات لا طائفي منها ، أو الانزلاق للرد على سبيل المثال ، ولا يوجد أي سبيل في الخروج ، إلا في أوهام البعض ، والوزراء يمثلون جميع اللبنانيين ، ومن المعيب أن معيّن؟ وزير وموقعه وكيانيته ، فكل وزير له موقعه ضمن طائفته ، ورصيده ضمن الوطن ».

واعتبر أن (جلسة اليوم (أمس)) هي لواجب وطني وتحمّل للتصميم الوطني والدستورية والأخلاق والقانونية الناس الملحة في الكهرباء ، ولاتخاذ خطوات استباقية واحترازية لحماية الأمن الغذائي في رغيف الخبز ، تأمين الاعتمادات اللازمة للقمح والطحين ، وسواها من الأغراض الخاصة المعيشية والصحية التي لا تحتمل التأجيل ، ولا الكيد والنكد السياسيين ، وهي قبل تغليفها بعناوين التوتير الطائفي والمذهبي لغايات سياسية ضيقة ».

سنغافورة للتجارة والمناسبات التجارية ، وليست على الإطلاق ، أو استفزازاً لأي طرف طرف ».

شاهد فيلم كرئيسة كرئيسة للرسم ، و شاهدت من هنا و شاهدت مثالاً للرسم و الجوال ، و تمثلت في مشاهدة و مشاهدة كاملة ؛

كان هناك اجتماع استمر مجلس الوزراء في سياقها الطبيعي ، حيث بدأت قضية قضايا أساسية إلى عقد اجتماع مجلس الوزراء لبتّها ، وهو أمر متعذر خارج الأطر الرسمية المعروفة ، أو جرى قبولها في مرحلة الحرب لتسيير أمور الدولة في ظل الانقسام الذي كان سائداً ».

وقال ميقاتي: «نحن في يومي لمعالجة القضايا الملحة ، ومطالب الناس التي لا تنتظر مزاجية أحد ، أو رهاناته السياسية ، وجلسة اليوم كما كانت سابقًا أكثر من ملحة ، ومن الظلم وعدم المسؤولية إيهام اللبنانيين بأمور غير صحيحة ، والتلاعب بغرائزهم الطائفية والمذهبية لغايات لم تعد خافية على أحد ».

وعقد مجلس الوزراء الوزراء ، أمس ، جلسته الثانية بعد الشغور الرئاسي ، لمناقشة عدد من مشاريع القوانين والمراسيم ، أهمها يتعلق بتأمين الكهرباء.

الإجابة الجلسة بعد تأمين نصابها بحضور ثلثي ، الوزراء ، أساؤا عددهم 24 وزيراً.

وتضمن جدول أعمال الجلسة ، مشاريع ومراسيم ، أبرزها بتأمين زيت الوقود وتأمين الغاز أويل مؤسسة كهرباء لبنان.

وأُدرجت على جدول أعمال التداول

وكان يتكتل «لبنان القوي» النيابي ، يترأسه النائب ، جبران باسيل ، أعلن في بيان الثلاثاء ، رفضه قيام مجلس الوزراء بعقده مجلس الوزراء بعقده ، دستورية ، بذريعة تأمين الكهرباء ، معتبراً أن تبدأ بدرجات رياح بطريقها ، الجوالة.

وكانت جلسات مجلس الوزراء مجلس الوزراء بعد الشغور الرئاسي انعقدت في الخامس من ديسمبر الماضي ، رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ، وغياب سبعة وزراء لاعتراضهم على انعقاد الجلسة منطلق دستوري وميثاقي.

واعتبر جبران باسيل حينها ، الجلسة «غير دستورية ، وغير شرعية ، وغير ميثاقية» ، مشيراً إلى أنها «إعدام للدستور ، وضربة قاتلة للطائف ، وطعنة باتفاق وطني وأعلن عنه في مجلس النواب».

• أسعار الحكومة اللبنانية.

صحف ومجلات Google

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية المستجدات السياسية والرياضية عبر أخبار Google

شارك

طباعة




معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق